الاثنين 13 يوليو 2020
اقتصاد

مشروع بناء المقر الإيكولوجي بالقنيطرة يتوج بشهادة الجودة البيئية العالية

مشروع بناء المقر الإيكولوجي بالقنيطرة يتوج بشهادة الجودة البيئية العالية ناهد حمتامي، مديرة الوكالة الحضرية القنيطرة مع صورة المجسم

عشية الاحتفال باليوم العالمي للبيئة، الذي يتم تخليده في 5 يونيو من كل سنة، تم الإعلان عن فوز مشروع بناء المقر الجديد الإيكولوجي للوكالة الحضرية بالقنيطرة على شهادة الجودة البيئية العالية HQE بدرجة جيد جدا

 

وفي هذا الإطار عرض تقرير، توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، نتائج جلسات الافتحاص من طرف مكتب خبرة فرنسيCERWAY  تحت إشراف الخبيرArnoud PENEL ، بحضور ممثلين عن الشريك المؤسساتي للوكالة الحضرية في هذا المشروع الرائد، وهي الشركة الوطنية للاستثمارات الطاقية وكذلك الاجتماعات المحورية التي احتضنها المقر الحالي للوكالة الحضرية، منذ بداية سنة 2020 في سياق تكريس وتعزيز حضورها إدارة عصرية مواطنة، والتطلع الاحترام الكامل لمواصفات ومعايير "الجودة البيئية العالية"، كما هو متعارف عليها دوليا وذلك بشأن مشروع بناء مقرها الجديد الإيكولوجي وصديق البيئة.

 

وأكدت ناهد حمتامي، المهندسة المعمارية مديرة الوكالة الحضرية القنيطرة، خلال انطلاقة عمليات الافتحاص، أن مشروع بناء مقر جديد ايكولوجي صديق للبيئة، يحترم للمواصفات البيئية المعمول بها، يمثل مبادرة ابتكار متفردة  للوكالة الحضرية تنضاف لمبادرة استراتيجية "الوكالة الحضرية الرقمية في أفق 2021".

 

وأضافت  المديرة أن المشروع حظي بدعم ومساندة عامل إقليم القنيطرة ومتابعة مستمرة منه، لكون المشروع يشكل تجربة رائدة على صعيد الإدارات العمومية ببلادنا، ترمي إلى احترام تجويد ظروف العمل والاشتغال، وإلى إعمال مبادئ الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، وبالخصوص مبدأ مثالية الإدارة من خلال ترشيد تدبير البناية، لاسيما كل ما يخص استهلاك الطاقة والماء وتدبير النفايات، وذلك في ظل منظور للتنمية المستدام حريص للحفاظ على البيئة وضمان استمرارية الموارد بالنسبة للأجيال المقبلة، وبالأخص عندما يتعلق الامر بمواجهة كوارث طبيعية وأوبئة كهذه الجائحة العالمية لكوفيد 19 والتي وضعت مسألة الحفاظ على الطبيعة وعلى الموارد في أولى الاهتمامات وطنيا ودوليا؛ والعمل كذلك على ضمان اندماج المبنى في نسيجه المعماري والعمراني، من خلال التقييم المستمر لمدى احترام المقتضيات البيئية.

 

ويعتبر هذا الإنجاز ثمرة اتفاقية الشراكة الموقعة سنة 2019 خلال الدورة الثامنة عشر للمجلس الإداري للوكالة الحضرية القنيطرة-سيدي قاسم-سيدي سليمان بين الوكالة ووزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، وكذا الشركة الوطنية للاستثمارات الطاقية "SIE" التابعة لوصاية هذا الوزارة.

 

ولعل ما سيميز هذه البناية العمومية الخضراء كونها ستوفر 30 في المائة من حاجياتها من الطاقة الكهربائية من خلال ألواح ضوئية، كما ستزود بمنظومة ذكية لمراقبة استهلاك الطاقة وكذا ستعتمد على هندسة معمارية وتقنيات رائدة ومواد بناء بمواصفات كفيلة بضمان النجاعة الطاقية والعزل الصوتي وذلك إلى جانب الالتزام بنظام لفرز النفايات وإعادة استعمال مياه الأمطار في سقي المساحات الخضراء بالمقر الجديد للوكالة الحضرية.

 

جدير بالإشارة أن المقر الإيكولوجي الجديد للوكالة الحضرية القنيطرة-سيدي قاسم-سيدي سليمان، تستعد الوكالة لإطلاق ورش بنائه في موقع يتواجد داخل مدار تصميم التهيئة القطاعي للقطب الحضري الجديد للمكتب الوطني للسكك الحديدية بالقرب من المحطة الجديدة للقطار الفائق السرعة "البراق"، ومن شأن هذا المقر الإيكولوجي أن يمثل قيمة حضرية وعمرانية، وكذا قوة استقطابية إضافية بالنسبة لمدينة القنيطرة.