الثلاثاء 26 مايو 2020
مجتمع

النقابة الوطنية للشاحنات بكلميم تحذر من كارثة اجتماعية في زمن الكورونا

النقابة الوطنية للشاحنات بكلميم تحذر من كارثة اجتماعية في زمن الكورونا تضررت أزيد من 600 أسرة تعيش من هذا القطاع
كشف المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للنقل صنف الشاحنات المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بجهة كلميم وادنون تأثر مهنيي وأرباب الشاحنات من الإجراءات الحكومية المتبعة للوقاية من جائحة كوفيد 19 التي خلقت أضرارا أسرية بالغة.
وتطرق البلاغ إلى مجموعة من المطالب على الصعيدين الوطني والمحلي، من بينها:
- ضرورة إشراك النقابات في مختلف القرارات والتدابير التي لها انعكاسات على عالم الشغل واستفادة كل العمال غير المسجلين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وتلك التي لا تتوفر على بطاقة "راميد" من الإجراءات الاجتماعية التي قررتها لجنة اليقظة الوطنية.
ـ الإسراع في إيجاد حلول للفئات والتي تأثرت جراء هذا الوضع، خاصة مهنيي النقل الطرقي الذين لايتوفرون على أي شكل من أشكال التغطية الاجتماعية.
كما أشار البيان إلى ما أسماه بتضرر أزيد من 600 أسرة تعيش من هذا القطاع من القرارات والإجراءات الادارية الوقائية المصاحبة لتنفيذ حالة الطوارئ الصحية، مما تسبب في توقف كافة سائقي الشاحنات بجهة كلميم وادنون امتثالا لهذه القرارات، الأمر الذي جعلهم عاطلين عن العمل وأصبحت أسرهم بدون مورد رزق، محذرا من وقوع كارثة اجتماعية قد تصيب عشرات الأسر التي يعتبر هذا القطاع مصدر عيشها الوحيد بجهة كلميم وادنون.