الاثنين 25 مايو 2020
كتاب الرأي

المهدي مزواري: هوامش على دفتر جائحة كورونا

المهدي مزواري: هوامش على دفتر جائحة كورونا المهدي مزواري
1- في استمرار منهج التبخيس
لا مجال للاختلاف اليوم و نحن نعيش لحظة فارقة من تاريخ البشرية،أننا كأمة وفي إطار العيش المشترك والحفاظ على الذات ووحدة المصير ملزمون بالتعبئة الجماعية ليس فقط لمواجهة الجائحة والتخفيف من آثارها و القضاء على مخلفاتها المتعددة ... بل أيضا للمساهمة الجماعية في تمثل المستقبل بعدها بنفس النفس الوطني المجمع على وجوب العبور سويا إلى بر آمن .
الجائحة اليوم لن تعيد فقط تشكيل خرائط جيوسياسية أو مخططات اقتصادية تنموية للإقلاع...بل ستتعدى ذلك إلى إعادة تمثلنا للعديد من القضايا والأفكار والرهانات المؤطرة و"لحسن الحظ " بإحساس جماعي متفائل إلى تقرير المصير الوطني المشترك في جميع مناحيه.
الجائحة كذلك هي فرصة و على الرغم من مخلفاتها المدمرة حتما ، لانبثاق عقد وطني( contrat national ) جديد لا تحسم الشعارات والخطابة ومكاتب الدراسات واللجن الكبرى مضامينه بل سينطلق من امتحان حقيقي نعيشه اليوم كوطن، امتحان ولأول مرة في التاريخ توحد أسئلته الجميع و يلزم الجواب عنه الجميع ، هو الامتحان الأخير والحاسم حتما والذي لن يحتمل هوامش كبرى للخطأ في الإجابة على أسئلة الوطن ومستقبله..
في أزمتنا هاته، انهارت مسلمات فكرية مؤسسة لكثير من معتقداتنا، بأننا أو جزء منا تملكته نزعة الفردانية والفرار من عمليات البناء المشترك وتسييد المنطق الجماعي على غيره ... في أزمتنا هاته أبان المغاربة أو جزء كبير منهم بأنهم موحدون كما كانوا وفي لحظات كبرى من تاريخهم .
في ازمتنا هاته، أطيح واقعيا وميدانيا بتمثلات وأفكار مسبقة حول أدوار لفاعلين أساسيين داخل الدولة خصوصا في علاقتها مع المجتمع خارج منطق الزجر والتقنين والضبط واحتلت وظائف جديدة أجنداتها وممارساتها التي صارت تشبه " الأخ الأكبر " ( big brother ) بالرغم من زيغها في لحظات قليلة .
الجائحة مغربيا أعادت تدوير كل الكليشيهات القائمة تقريبا ما عدا واحدا على الأقل وهو حضور هيئات الوساطة، السياسية خصوصا في المعركة... وهو منطق لا يتعب نفسه في البحث عن مقومات وجوده لكونه منطق فج يريد أصحابه و كعادتهم داخل أجندة مضبوطة و معلومة إلى إعلان نتائج مسابقة وهمية بين الدولة والمجتمع من جهة هيئات الوساطة السياسية خصوصا من جهة أخرى.. حتى بدأت تتكون لدي قناعة راسخة بأن في استطاعتهم إلصاق تهمة الزلزال ومقياس ريختر إن حدث (لا قدر الله) للأحزاب السياسية في البلاد ...
في بلادنا اليوم، الجميع معبأ في جبهة القتال وعلى حد سواء، الكل من منطلق مسؤوليته وهوامش فعله المضبوطة بالقانون والأخلاق ...
فالذي يصر اليوم أيضا على فرض هذا الشرخ، لا يلتفت عمدا إلى أدوار مناضليها في تعدد واجهاتهم ....
لا يلتفت عمدا إلى الآلاف من المستشارين الجماعيين في العالم القروي خصوصا المواكبين لهموم المواطنين اليومية في زمن الأزمة غير المسبوقة.... لا يلتفت عمدا إلى المبادرات اليومية لمناضليها ومناضلاتها في المجتمع المدني والتنسيقيات المحلية التي حولت وظائفها انسجاما مع ما تفرضه الجائحة...
المصرون على الشرخ ، لا يلتفتون عمدا ... لكن يصرون عنوة على قطع الخيط الناظم للمجهود الوطني لكل مكونات النسيج اعتقادا واهما منهم بأن مغرب الغد سيبنيه جزء من فاعليه و جزء من أفكارهم و بعض من سواعدهم .... لأن السطحية القاتلة والموغلة في الشعبوية جعلت من مواجهة الأزمة و تحديات البناء مجرد فيديوهات و متابعات على الوسائط الاجتماعية تمجد من تشاء و تبخس من تشاء .
الخطر الحقيقي غدا، هو الاعتقاد بأن بلادنا ستتطور بنفي الآخر(المفترض) وإبادته واغتيال الجانب الأساسي الإيجابي في عمله، لأن كل بلاد الدنيا حين تقرر النهوض فإنها ستفعل بوحدة الصف وتقوية الجبهة وليس بتصوير الأمر وكأننا في مسابقة " سطار اكاديمي " بين فئات داخل الوطن وأخرى....