الجمعة 3 يوليو 2020
جالية

في زمن "كورونا"..جثامين مغاربة إيطاليا عالقة بتركيا طلبا للنجدة

في زمن "كورونا"..جثامين مغاربة إيطاليا عالقة بتركيا طلبا للنجدة هل ستتحرك الجهات المسؤولة من أجل ايجاد حل لهذه المأساة الإنسانية؟  
يتساءل الكثير من مغاربة إيطاليا ومعهم مغاربة العالم عن الكيفية التي تم بها نقل جثمانين من مطار ميلانو مالبينسا إلى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء عن طريق تركيا.
وكان سفير المملكة المغربية بروما، قد تحدث عن استحالة نقل الجثامين إلى أرض الوطن نظرا للظرفية الإستثنائية التي تعيشها إيطاليا ومعها عدد من بلدان العالم ومنها المغرب، بسبب الانتشار السريع لفيروس كورونا، وكذلك بسبب الإجراءات الاحترازية المتخدة من طرف السلطات المغربية والإيطالية وأهمها إغلاق المطارات. 
ولأن نقل الجثامين تخضع لقانون نقل البضائع فقد وصلت طائرة من إيطاليا عبر تركيا تحمل جثامين لمغاربة منهم امرأتين من الفقيه بن صالح و خريبكة إلى مطار محمد الخامس، مساء 23 مارس2020، لتتفاجأ المصالح الأمنية بوجود الجثامين، الشيء الذي سبب حالة استنفار وحركة غير عادية بالمطار.
وبعد طول انتظار ، قررت المصالح الإدارية إرجاع الجثث الى ايطاليا يوم 24 مارس 2020، والتي لا زالت عالقة بمطار إسطنبول بتركيا، ما زاد من آلام ومأساة عائلات المتوفين.
ويبقى السؤال المطروح هو كيف استطاعت وكالة نقل أموات المسلمين تحويل الموتى إلى المغرب رغم الإجراءات الاستثنائية المشددة ؟ وهل ستتحرك الجهات المسؤولة من أجل ايجاد حل لهذه المأساة الإنسانية؟