السبت 16 أكتوبر 2021
جالية

مهاجر مغربي يحكي تفاصيل تداعيات فيروس كورونا بإيطاليا

مهاجر مغربي يحكي تفاصيل تداعيات فيروس كورونا بإيطاليا كورونا يخلي الساحات ويفرغ المطاعم والحانات بإيطاليا

قال إدريس الحناوي، مهاجر مغربي، يقطن بالديار الإيطالية منذ حوالي 30 سنة، في اتصال هاتفي مع جريدة "أنفاس بريس"، إن إيطاليا تعاملت بشفافية ووضوح مع فيروس كورونا، بل وقدمت تضحيات باقتصادها من إجل تقديم أرقام صحيحة عن انتشار الفيروس واتخاذ إجراءات صارمة منذ البداية؛ وهذا عكس دول أوروبية مجاورة مازالت تتكتم عن الأرقام الحقيقية لانتشار الفيروس بها.

 

وأضاف الحناوي بأن إيطاليا تشهد شبه شلل، إذ أن المدارس مغلقة، وتم إشعار أولياء الأمور بعدم تجمع الأطفال في الحدائق، على أساس التزامهم ببيوت عائلاتهم. كما أن الفنادق والمقاهي والحانات والمطاعم شبه فارغة، وهو ما يؤكد أن القطاع السياحي سيؤدي الثمن غاليا، وأن الأسواق الكبرى تعرف إقبالا ضعيفا. مسترسلا بأن هناك تعليمات داخل الشركات التي مازالت تشتغل، بابتعاد العمال عن بعضهم البعض وتجنب السلام بالأيدي وغيرها.

 

وكان رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، قد أعلن، في مؤتمر صحفي، الاثنين 09 مارس 2020،عن إغلاق كافة أنحاء البلاد، وفرض إجراءات العزل الطبي في جميع المدن والأقاليم، على خلفية اتساع رقعة الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وارتفاع أعداد المصابين والوفيات. مضيفا أنه "تم توسيع نطاق جميع المناطق الحمراء الآن ليشمل جميع أراضي الوطن"؛ معلنًا حظرًا كاملًا لكافة الأنشطة والمناسبات العامة، اعتبارًا من يوم الثلاثاء 10 مارس 2020.