الجمعة 5 مارس 2021
منبر أنفاس

العيرج ابراهيم: مدينتي، من المدان !!

العيرج ابراهيم: مدينتي، من المدان !! العيرج ابراهيم
في مدينتي، التي سار بذكرها الركبان،
في مدينتي التي أصبحت على كل لسان،
سفينة ضاعت بوصلتها، وسط موج بلا ربان،
سماؤهاتعلوها، النتانة و الدخان،
وكل ما يعكر حياة الإنسان،
فمن المدان؟؟
في مدينتي مشهدان غريبان،
حيث الكلب والاحمق سيان،
جنبا لجنب في طمأنينة يسيران،
بلا خريطة، بلا عنوان، تائهان،
حيثما شاءا ، دائما يتجهان،
لأمن و راحة المواطن يزعجان
وهما أمران، مقلقان خطيران...
في مدينتي حيث يعلو صوامعها صوت الآذان،
تنتشر كل الاوساخ، القذارة و الأدران،
فمن المدان؟؟
أهو الكلب أم الأحمق، أتراه الربان؟
في مدينتي التي اهديت لمستثمر بالمجان،
ملوثا بيئتها بلا رقيب، كأنها سخان،
حيث القنطرة المعلومة،البادية للعميان،
حيث سيول ومصبات الوديان،
تقتل مراراالأطفال و الشبان ،
إلا من تعود حوار الطرشان،
و من نفاقا وبهتاناأطلق للسانه العنان،
فمن المدان؟؟
ألا تستحق مسؤولا، في حسن التدبير فنان؟
يشعر المواطن فيها بالسكينة و الأمان،
يرفع عنه الذل، أبدا لا يهان،
حيث كرامته المهدورة، تحفظ و تصان...
العيرج ابراهيم من مدينة ايت ملول