الخميس 4 يونيو 2020
سياسة

اعتزال الحيطي للسياسة يثير تساؤلات حول دواعي اتخاذها لهذا القرار

اعتزال الحيطي للسياسة يثير تساؤلات حول دواعي اتخاذها لهذا القرار حكيمة الحيطي

بعثت حكيمة الحيطي برسالة للأمانة العامة لحزب الحركة الشعبية، أثارت فيها قرار تجميد كل أنشطتها الحزبية، وذلك وفق دواعي شخصية لم تعد تسمح لها بتحمل أية مسؤولية حزبية.

 

وتبعا لهذا القرار تضاربت مجموعة من الأخبار في شأن هذا القرار الذي اتخذته الوزيرة السابقة للبيئة.  إذ ذهبت المعطيات الأولى إلى ما يعيشه حزب الحركة الشعبية من أجواء توتر كبيرة، وصراعات داخلية، وذلك بعد مطالبة مجموعة من الأسماء إلى تجديد أنماط هيكلية جديدة في مسار حزب السنبلة الذي يعاني من تشبت بعض أعضائه بمناصب رئيسية بنفس الحزب لسنوات عديدة، في غياب نهج سليم للديمقراطية الداخلية للحزب.

 

وعزت مصادر أخرى، أن السبب الحقيقي وراء اتخاذ الحيطي لقرار الاعتزال السياسي، يعود لسبب دخولها القفص الذهبي، وفضلت فتح صفحة جديدة في مسار حياتها الخاصة، بعيدا عن صخب السياسة وأجواء الانتخابات.