الثلاثاء 31 مارس 2020
خارج الحدود

رعب في الجزائر بسبب كورونا" الفتاك

رعب في الجزائر بسبب  كورونا" الفتاك فیروس متطور لم يتمكن البشر لحد الآن من التعرف علی أسبابه
أحدث إعلان وزير الصحة الجزائري، عبد الرحمان بن بوزيد، الأربعاء 25 فبراير2020، عن تسجیل أول إصابة مؤكدة بفیروس كورونا في الجزائر، حالة من الھلع والخوف لدى المواطنین.
وبمجرد إعلان الوزير عن تسجیل أول حالة بفیروس "كورونا" بالجزائر، تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي منشورات حول الموضوع، معبرين عن خوفھم من انتشار الفیروس متسائلین إن كانت الجزائر قادرة على التصدي واحتواء المرض.
في هذا الإطار، تساءل الإعلامي مراد بدر الدين بورقبة عبر صفحته على الفیسبوك "الرعیة الايطالي الذي دخل إلى الجزائر منذ 18 فبراير الماضي، حاملا معه..كورونا...كم من شخص نقل إلیه الفیروس قبل كشفه؟ سترك يارب".
وقالت " فيسبوكية:"الصین وما أدراك ما الصین وماتو نصھم حنا لحقتلنا درك يديرولنا الإبادة الجماعیة "، ولم يتوقف المغردون عند ھذا الحد بل تحدثوا عن بداية اقتناء الكمامات كإجراء وقائي واحتمال نفاذھا من الصیدلیات بعد الإعلان عن ھذا الخبر."
أوضح الدكتور عیادة عبد الحفیظ، أن فیروس "كورونا"، فیروس معروف منذ سنوات عديدة، كما أنه يتطور ويتجدد في كل مرة، باعتباره فیروس متطور لم يتمكن البشر لحد الآن من التعرف علی أسبابه، حیث لا يمكن للإنسان القضاء علیه بسھولة في الأيام الأولى.