الجمعة 10 يوليو 2020
مجتمع

جماعة بئر النصر ببنسليمان ترزح تحت نير فشل رئيسها في التدبير والتسيير

جماعة بئر النصر ببنسليمان ترزح تحت نير فشل رئيسها في التدبير والتسيير بعض ساكنة جماعة بئر النصر يعربون عن غضبهم من التسيير الجماعي الفاشل

إذا كانت جماعة بئر النصر بإقليم بنسليمان تعاني من جفاف دائم بسبب طبيعة تربتها، فإن ساكنتها ظلت تمني النفس بخلق مبادرات من طرف من يمثلها في الجماعة الترابية بالدفاع عن مطالبها بإحداث قنوات جديدة لتنمية هذه المنطقة ذات المعاناة المتعددة الأوجه.

 

آمال الساكنة ذهبت أدراج الرياح، وزاد الوضع تأزما في الوقت الحالي، بشكل خاص، بسبب ندرة التساقطات المطرية، وأصبحت الأزمة ترخي بظلالها على الوضع الفلاحي بشكل عام. وهكذا ظلت آمال ساكنة بئر النصر معلقة بسب توقف أنشطة الجماعة الترابية من جراء تعنت رئيسها الذي تحدى الجميع ولم يعد يقم ولو بزيارة خاطفة لمقر الجماعة. فالسير اليومي للجماعة يتم الإشراف عليه من طرف اثنين من الموظفين، وكأن هذه الجماعة أحدثت لمد المواطنين بالوثائق الإدارية فقط.

 

إن مطالب ساكنة بئر النصر جد متعددة، لكنها لم تجد مجلسا جماعيا متجانسا قادرا على تحقيق هذه المطالب، فضلا عن عدم تجانس هذا المجلس الذي تم بسبب انفراد الرئيس بكل القرارات، وغيابه الدائم بعيدا عن الجميع، زاد من تكريس الوضعية الاقتصادية المتأزمة للمنطقة.

 

لذا فالرأي العام المحلي يتساءل: كيف تساهل عامل بنسليمان مع كل التجاوزات التي رسمها رئيس جماعة بئر النصر في تحمله مسؤولية الرئاسة، خاصة والقانون المنظم منح له السند لاتخاذ القرارات اللازمة في شأن مثل هذه الحالات؟