الاثنين 24 فبراير 2020
اقتصاد

جهة الرباط.. لقاء تواصلي حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي

جهة الرباط.. لقاء تواصلي حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي جانب من اللقاء التواصلي
احتضن مقر ولاية جهة الرباط-سلا-القنيطرة، الثلاثاء 28 يناير2020، لقاء تواصليا حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027 الذي أطلقه، مؤخرا، الملك محمد السادس بغلاف مالي قدره 115.4 مليار درهم.
وأكد والي جهة الرباط-سلا-القنيطرة عامل عمالة الرباط محمد اليعقوبي، في كلمة بالمناسبة، أن هذا البرنامج جاء ثمرة لرؤية الملك، ويعكس الإرادة الملك في مواصلة سياسة تشييد السدود والمنشآت المائية.
وأضاف  اليعقوبي أن هذا الورش الملكي الطموح يهدف إلى إيلاء أهمية كبيرة لقضية المياه حيث ستمكن التدابير من حل المشاكل الموجودة في المجال من أجل دعم وتنويع مصادر التزود بالماء الصالح للشرب والسقي ومواكبة الطلب المتزايد على هذا المورد، وضمان الأمن المائي في المملكة ومكافحة آثار التغيرات المناخية.
وأشار إلى أن جهة الرباط-سلا-القنيطرة تزخر بإمكانيات كبيرة في مجال الموارد المائية، مؤكدا على أهمية ترشيدها وضمان استدامتها، من خلال عدة مشاريع تهدف إلى تزويد جميع المواطنين بالماء الشروب وضمان الحماية المستدامة لموارد المياه، مع إمكانية اللجوء إلى معالجة المياه وخاصة المياه العادمة.
وهدف هذا اللقاء التواصلي إلى تسليط الضوء على المحاور الرئيسية للاتفاقية-الإطار المتعلقة بالبرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي، والتي تهم تحسين وتنمية العرض المائي، والرفع من مردودية شبكات إنتاج وتوزيع الماء الصالح للشرب، وتحسين مياه السقي.
من جانبها، ذكرت السيدة سميرة الحوات مديرة وكالة الحوض المائي لسبو أن هذا البرنامج يهدف بشكل أساسي إلى دعم وتعزيز التزود بالماء الشروب على المستويين الحضري والقروي وكذلك مياه السقي.
وقالت الحوات أن المغزى من ذلك هو تنمية العرض المائي من خلال بناء السدود الكبيرة والصغيرة، لتدبير الطلب على الماء والذي يرتبط بقوة بالاقتصاد وترشيد استهلاكه، وكذلك لتعزيز التزود بالماء الصالح للشرب، وخاصة في الوسط القروي، وإعادة استخدام ومعالجة المياه العادمة التي يمكن أن تشكل حلولا بدلية للماء الشروب.
وأضافت أنه "من المتوقع بناء العديد من السدود في هذه الجهة، خاصة 128 سدا صغيرا وآخر كبيرا بإقليم سيدي قاسم، مما سيكون له تأثير محلي على التنمية المستدامة".
أما المدير الجهوي للفلاحة عزيز بلوطي فأفاد بأن الوزارة الوصية (قطاع الفلاحة) قامت على المستوى الجهوي ببرمجة عدة مشاريع مهمة، ضمنها تلك المتعلقة بتجهيز حوالي 30 ألف هكتار في الغرب، بغلاف مالي يبلغ 5.7 مليون درهم، مما سيتيح تحقيق قيمة إنتاج تناهز 800 مليون درهم.
وبدوره، سلط المدير الجهوي للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب عبد السلام جوليد الضوء على المشاريع الجارية، والتي تغطي الفترة 2020-2027، خاصة تزويد مدينة سوق الأربعاء الغرب والجماعات المجاورة بالماء انطلاقا من المياه السطحية لوادي المخازن، وهو مشروع انطلقت أشغاله ويتطلب حوالي 300 مليون درهم.
حضر هذا اللقاء رئيس جهة الرباط-سلا-القنيطرة، وعدد من العمال وممثلي السلطات المحلية وممثلي الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء والتطهير السائل بإقليم القنيطرة (راك) وشركة (ريضال).