السبت 4 إبريل 2020
فن وثقافة

هؤلاء حرمتهم وزارة الثقافة من الحصول على "بطاقة الفنان"

هؤلاء حرمتهم وزارة الثقافة من الحصول على "بطاقة الفنان" صور الفنانين حاملي لواء فن العيطة الحصباوية بأسفي الذين لم يستفيدوا من بطاقة الفنان

يتساءل مجموعة من الفنانين الشعبيين، بحاضرة المحيط مدينة أسفي، عن الأسباب التي كانت وراء "عدم إدراجهم ضمن الدفعة الأولى" التي استفاد منها مجموعة من الفنانين وتسلموا "بطاقة الفنان". إذ أن العديد من محترفي ممارسة فن العطية الحصباوية المخضرمين والشباب الذين حملوا مشعلها وساروا على نهجهم لم "يتسلموا بطاقة الفنان".

 

وفي هذا السياق أفاد الفنان الشعبي الشاب رشيد لميح، الملقب بـ "رشيد عابدين"، لـ "أنفاس بريس"، بأنه يستغرب كونه لم "يتسلم بطاقة الفنان التي عمل على تكوين ملفها المتكامل الذي يضم سيرته الذاتية ومشواره الفني مع فطاحلة فن العيطة وإبداعاته الفنية الجميلة".

 

وذكرت مصادر لـ "أنفاس بريس"، أن من بين الأسماء التي أسقطت من الدفعة الأولى ومن لائحة المشمولين ببطاقة الفنان "الشيخ السي محمد ولد الصوبة، والشيخ عبد الرحيم رياب، والشيخ عبد الرحيم الرواسي"... بالإضافة إلى فئة الفنانين الشباب الذين بصموا فن العيطة بعزفهم وأدائهم واجتهاداتهم للمحافظة على الموروث الثقافي الشعبي وحرصوا على تثمينه وتحصينه وتقديمه للشعب المغربي من أمثال "الفنان رشيد عابدين والفنان حسن السرغيني والفنان أنور الزرهوني والفنان أمين الورديني"...

 

وفي سياق متصل علمت الجريدة أن أسماء كبيرة بصمت تاريخها الفني الشعبي بمدينة أسفي لم تستفد من بطاقة الفنان، بل إنها لم تستطع تقديم ملفاتها لوزارة الثقافة لعدة اعتبارات شخصية، حيث طالبت مصادرنا بضرورة "تحرك مديرية الثقافة ومصالحها الإدارية بأسفي للتواصل مع هذه الشريحة الفنية التي تعاني في صمت وتكابد قساوة الحياة، من أجل مساعدتها على تقديم ملفاتها وسيرها الذاتية للاستفادة من مكتسبات هذه البطاقة".