الأحد 16 فبراير 2020
سياسة

المغرب واسبانيا يؤكدان على مبدأ الحوار من أجل حل أي تداخل في مجالهما البحري

المغرب واسبانيا يؤكدان على مبدأ الحوار من أجل حل أي تداخل في مجالهما البحري ناصر بوريطة، ونظيرته الإسبانية
 أكد المغرب واسبانيا، الجمعة 24 يناير 2020 بالرباط، على تشبتهما بمبدأ الحوار من أجل إيجاد حل لأي تداخل في المجال البحري بينهما.
وأجمع الطرفان خلال ندوة صحفية  مشتركة عقدت عقب اجتماع بين وزير الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ونظيرته الاسبانية، ارانتشا كونثاليث لايا، على إلتزام البلدين بقانون البحار ورفضهما لأية إجراءات أحادية الجانب .
في هذا السياق، أكد بوريطة أن المملكة متلزمة بمبدأ الحوار وعلى أساسه سيعمل الطرفان على التفكير في الآليات الكفيلة بحل أي تداخل بين المياه البحرية للطرفين، مشيرا إلى أن قانون البحار يراهن  في مثل هاته الحايفرضلات على التفاوض "وهو السبيل الأمثل وخاصة في العلاقة بين بلدين جارين".
واعتبر وزير الخارجية أن بسط الولاية القانونية للمملكة على كافة مجالاتها البحرية يعتبر حقا سياديا تضمنه التشريعات الدولية والقانون الدولي، مذكرا بأن اسبانيا  "قامت بنفس الأمر سنة 2010، بما في ذلك بمنطقة جزر الكناري، دون أخذ إذن المغرب والمغرب لم يطلب الإذن كذلك ومن حقهما ذلك".
وشدد الوزير على أن المملكة "ترفض أن الآخرون إرادتهم عليه و لا يريد، بالمقابل، أن يفرض إرادته على أحد".