الثلاثاء 25 فبراير 2020
فن وثقافة

سعيد أهمان يرصد "المداخل الأربعة لتنزيل التربية الدامجة بالمغرب" في كتاب

سعيد أهمان يرصد "المداخل الأربعة لتنزيل التربية الدامجة بالمغرب" في كتاب سعيد أهمان (يمينا)

صدر للأستاذ سعيد أهمان كتاب جديد يحمل عنوان "المداخل الأربعة لتنزيل التربية الدامجة بالمغرب" في مائة واثنين وأربعين (142) صفحة من الحجم المتوسط، تماشيا مع شروع قطاع التربية الوطنية في تنزيل البرنامج الوطني للتربية الدامجة ، الذي أعلن عنه في يونيو 2019.

 

 

ويعد هذا الإصدار، الأول من نوعه في تاريخ منظومة التربية والتكوين بالمغرب، وبعد إطلاق البرنامج الوطني للتربة الدامجة، من أجل توحيد المفاهيم والمنطلقات والتصورات، حتى تكون المخرجات سليمة وناجعة وذات الأثر في قلب المؤسسة التعليمية، حتى لا نترك أي طفل خلفنا.

 

ومادام أن للمغرب التزامات نص عليها دستور 2011 والقانون الإطار 51/17، فإن الجميع مدعو لتحقيق الإنصاف في التربية وضمان الحق في التعليم والتكوين الجيد، وتوفير مقعد بيداغوجي للجميع بنفس مواصفات الجودة والنجاعة، دون أشكال التمييز من أجل الانصاف وتكافؤ الفرص. وهو خيار استراتيجي يصونه القانون الإطار المتعلق بالتربية والتكوين والبحث العلمي، في أفق بلورة مخطط وطني للتربية الدامجة للأشخاص في وضعية إعاقة في أجل أقصاه الثلاث سنوات المقبلة كالتزام وطني.

 

 

وبسط المؤلف التربية الدامجة، من خلال محطات خمس، أولها نموذج تربية الأطفال في وضعية إعاقة من خلال الدراسة التي أنجزها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وثانيها مسار تشكل تجربة جهة سوس ماسة عبر رصد نقاط القوة لتقاسمها، وثالثها إرساء بنيات التربية الدامجة في مستوياتها المركزية والجهوية والإقليمية، ورابعها نموذج مخطط جهوي مندمج للتربية الدامجة تأسس على أربعة محاور استراتيجية و15 تدبيرا و 44 إجراء، وخامسها الإطار المنطقي لتنزيل  المخطط الجهوي.

 

وتتمثل  المداخل الأربعة في العرض التربوي والنموذج البيداغوجي والحكامة والتعبئة المجتمعية.

 

 

ويلح المؤلف على أن أساس ذلك كله، يتمثل في أن تكون المقاربة الحقوقية أساسا  لتربية وتمدرس الأطفال في وضعية إعاقة، وأن نعي جماعيا هاته الخلفية، حتى يكون همنا الجماعي توفير الميسرات والمعينات داخل المدرسة المغربية، وأن تتقوى قدرات الفاعلين والشركاء والمتدخلين، وأن يتوفر العرض التربوي بناء على تشخيص دقيق، وفق منظور مشروع المؤسسة الدامج، وهي كلها منطلقات ستساهم في إنجاح انطلاق مؤسس لتربية دامجة في منظومتنا التربوية.

 

ولن يتأتى ذلك إلا بمواصلة الجهود الجماعية تحسيسا وتعبئة، سواء من داخل القطاع ومع شركائه ومحتضنيه وداعميه، وبفهم أعمق وضبط أدق لكل المفاهيم والتيمات والتوجهات إلى أين نسير؟ وماذا نريد؟ وكيف سنرسي هاته الدعامات وننجح في تنفيذ مخرجات المداخل الأربعة لتنزيل سلس للتربية الدامجة بالمغرب.

 

 

أوراش التربية الدامجة تستلزم مجهودا استثنائيا لأن المشروع ما يزال في بداياته، وكلما كانت الانطلاقة قوية، كلما صار البناء صلدا والأفق أرحب لفائدة كل تلاميذ منظومتنا التربوية، وليس فقط لأولئك الذين هم في وضعية إعاقة.

 

ويختم المؤلف بأن الأمل الجماعي والهم الجماعي أن تكون التربية الدامجة سيرورة لتتحقق التربية للجميع.