الأربعاء 12 أغسطس 2020
اقتصاد

الشركات الأعضاء في "وان وورلد" تصوت بالإجماع على انضمام "لارام" إلى شبكتها

الشركات الأعضاء في "وان وورلد" تصوت بالإجماع على انضمام "لارام" إلى شبكتها الخطوط المغربية تنضم إلى تحالف oneworld إلى جانب شركة عالمية
أعلنت الخطوط الملكية المغربية عن تصويت "وان وورلد" وشركاته الأعضاء الثلاثة عشر بالإجماع عن الموعد الرسمي المتمثل في يوم 31 مارس 2020 لاندماج الخطوط الجوية الملكية المغربية في هذا التحالف الجوي الرائد.
وأفادت الشركة أنه بهذا التصويت، يكون أعضاء "وان وورلد" صادقوا على حصيلة الأوراش التي قامت بها الشركة الوطنية منذ دجنبر 2018، وهو التاريخ الذي تمت دعوتها فيه للانضمام إلى هذا التحالف.
وأبرزت أنه من بين هذه المشاريع الأساسية للاندماج الفعلي، هناك مطابقة هيكلة فئات الحجز وفقا للمعايير المطبقة داخل الشركات الأعضاء في التحالف، وكذلك انسجام برامج الولاء الخاصة بها مع معايير "وان وورلد". بالإضافة إلى ذلك، أطلقت الشركة برنامج تدريب مكثف لجميع فرقها، في محطات التوقف ومراكز الاتصال، وكذلك في مكاتب المبيعات وعلى متن الطائرات. كما قام التحالف بتدقيق الأنظمة الأمنية للشركة وأكد أنها تتوافق مع أفضل الممارسات الموصى بها.
وبهذه المناسبة، قال حميد عدو، الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الملكية المغربية "بين الدعوة والاندماج الرسمي، استغرق منا ذلك 15 شهرا لنصبح جزءًا من تحالف وان وورلد المرموق، في حين أن متوسط عملية الاندماج او الانضمام يتراوح من 18 إلى 20 شهرا. هذا يرجع إلى حد كبير إلى حقيقة أن أنظمتنا كانت في مستوى أعلى مما يسهل مواءمتها مع أنظمة التحالف، ولكن أيضا من خلال الجهود الكبيرة التي بذلتها فرقنا، والتي تم تعبئتها لإنجاح هذا المشروع الكبير لشركة الخطوط الملكية المغربية والمملكة".
يذكر أن الخطوط الملكية المغربية ستصبح أول شركة طيران إفريقية عضو كامل العضوية داخل هذا التحالف العالمي. وهكذا، ستعزز الخطوط الملكية المغربية شبكة هذا التحالف الدولي بإضافة 33 وجهة و21 بلدا لتصبح خريطة ون وورلد تضم 1069 وجهة في 178 بلدا.
وسيساهم انضمام الخطوط الملكية المغربية لوان وورلد كذلك في تعزيز ترويج الوجهة السياحية للمغرب. فشركات الطيران الأعضاء تتوفر على أزيد من 200 مليون منخرط في برامج الولاء تجعل منهم زبناء محتملين جدد من عدة دول مثل الولايات المتحدة والبرازيل والأرجنتين والشيلي واليابان وماليزيا وأستراليا وأوروبا الشمالية. وهكذا فالمغرب سيبرمج بشكل مباشر في آليات التواصل الخاصة بأعضاء برامج الولاء الذين سيكون بإمكانهم اكتشاف وجهة المغرب. وينطبق ذلك أيضا على الدول الإفريقية التي تؤمن الخطوط الملكية المغربية رحلات بها. وسيستفيد المغرب كذلك من حملات التواصل التي تطلقها ون وورلد بشكل منتظم ومن خلالها تقوم بإبراز مزايا الوجهات الخاصة بأعضائها. ويتم تنظيم هذه الحملات عبر مجموعة من الآليات انطلاقا من موقع الأنترنيت إلى البرامج التي يتم بثها عبر شاشات الطائرات ومرورا بمواقع التواصل الاجتماعي. وستكون بذلك للمغرب فرصة كبيرة لإبراز خاصياته وغناه الثقافي والسياحي لدى فئة كبيرة من المسافرين.