السبت 18 يناير 2020
مجتمع

أطباء وممرضون يشلون المؤسسات الصحية بالحوز وهذه مبرراتهم

أطباء وممرضون يشلون المؤسسات الصحية بالحوز وهذه مبرراتهم الشغيلة الصحية بإقليم الحوز وجدت نفسها مجبرة على اختيار الإستمرار في الإحتجاجات
قرّر الأطباء والممرضون بإقليم الحوز يوم الثلاثاء 10 دجنبر 2019 شل حركة كل المراكز الصحية باقليم الحوز والمؤسسة الاستشفائية محمد السادس بتحناوت، باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات، بعدما قرروا خوض إضراب جديد ردا على ما اعتبروه ارتباكا إقليميا متواصلا، وفي ظل الاحتقان  الذي يعيش على وقعه قطاع الصحة بهذا الإقليم المترامي الأطراف بجهة مراكش آسفي.
ونبه المكتب  النقابي الإقليمي للحوز المنضوي تحت لواء الجامعة الوطنية للصحة للإتحاد المغربي للشغل، أن سكان اٍقليم الحوز، سيجدون أنفسهم أمام مراكز صحية فارغة في كل مناطق الاقليم، وما جاء في بيان له أن الشغيلة الصحية  بإقليم الحوز وجدت نفسها اليوم مجبرة على اختيار الاستمرار في الاحتجاج والنضال، ما دامت مطالبها المشروعة لم يتحقق منها شيء منذ سنوات، وهو ما اعتبرته  خطوة جديدة من الخطوات النضالية  للدفاع عن ملفها المطلبي لفئة واسعة من الأطباء والممرضين بهذا القطاع العمومي.
ويتواصل مسلسل التصعيد النقابي حسب مصادر نقابية صرحت ل"أنفاس بريس" في ظل استمرار مسلسل شد الحبل بين المديرية الإقليمية لوازرة الصحة بالإقليم والمكتب الإقليمي للنقابة المذكورة،  الذي لم يسجل أي تجاوب إيجابي من لدن المديرية، للتفاعل بجدية مع الملف المطلبي، ومعالجة مٌسبّبات الاحتجاجات".