الأربعاء 12 أغسطس 2020
رياضة

سوء تدبير "العصبة" لبرمجة البطولة الاحترافية يصيب كرة القدم بداء المفاصل المزمن!!

سوء تدبير "العصبة" لبرمجة البطولة الاحترافية يصيب كرة القدم بداء المفاصل المزمن!! مشهد من مباراة المغرب التطواني وسريع وادي زم
تجد الساحرة المستديرة المغربية نفسها مرة أخرى أمام مجموعة من الانتقادات والمؤاخذات من طرف العديد من المتداخلين، ليس فقط جماهير المستطيل الأخضر، بل كذلك من لاعبي ومدربي البطولة الاحترافية.

فأمام مسلسل التأجيلات المتواصل، سواء بسبب التزامات منتخب خاليلوزيدش للمحترفين أو منتخب عموتة للمحليين، أو التزامات منافسات الفرق المغربية في البطولات الخارجية، علق حسن بنعبيشة، المدرب السابق لوادي زم بسخرية عن لعنة البرمجة التي أربكت استراتيجية مدربي الموسم الحالي، قائلا "واش الرجا باقا لاعبة معانا؟"، تعليق ساخر لكنه وضع أصبعه على الجرح.

ولتلطيف المشهد الكروي المغربي عقد رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، اجتماعا طارئا مع ممثلي أندية البطولة المغربية الاحترافية الأولى والثانية يوم الاثنين 3 دجنبر 2019، بهدف مناقشة موضوع البرمجة، ليخرج بعدها بقرار حاسم، ضرورة إجراء الفرق الوطنية لمباريتها في المسابقات المحلية قبل أو بعد ثلاثة أيام من خوض مباراة في إحدى المسابقات الخارجية (دوري أبطال أفريقيا، كأس الاتحاد الأفريقي و كأس محمد السادس للأندية الأبطال)، وهو قرار بالرغم من صرامته جاء متأخرا ومباريات البطولة لم تلعب حتى ثلث شطرها الأول.

قرار لقجع لإعادة سكة قطار البطولة الاحترافية إلى مسارها الصحيح، كان ضحيته الأولى هما الفريقان البيضاويان المقبلان على ديربي حارق في منافسات بطولة الخريف في 22 دجنبر 2019، ومن أجل خلق توازن بين الفرق الوطنية، إذ يعتبر أولمبيك خريبكة والفتح الرياضي الفريقين الوحيدين اللذين خاضا كافة مبارياتهما على عكس الرجاء والوداد، بالإضافة إلى حسنية أكادير ونهضة بركان، وهذه الفرق الأربعة هي المعنية بتأجيل مواجهاتها إثر مشاركاتها في المسابقات الخارجية.

وجدير بالذكر أنه تم تأجيل الجولة العاشرة كاملة إلى الأسبوع ما قبل الأخير من الشهر الجاري، في ما تم الإعلان عن مواعيد 9 مباريات مؤجلة منها 3 مؤجلة عن الجولة الرابعة و3 عن الجولة السادسة، ومبارتين عن الجولة السابعة، ومباراة واحدة عن الجولة الثامنة، وستجرى أيام (11،13،14،15،17،18) من شهر دجنبر الجاري.