السبت 24 أكتوبر 2020
مجتمع

سابقة.. المجلس البلدي لبنسليمان يفرض على التجار إغلاق محلاتهم ليلا

سابقة.. المجلس البلدي لبنسليمان يفرض على التجار إغلاق محلاتهم ليلا شارع الحسن الثاني ببنسليمان.. واحد من أهم شوارع المدينة رواجا

يواصل المجلس البلدي لبنسليمان إحراق أوراقه مع الساكنة.. فبعد توقيف الدعم عن الجمعيات، والحملة "المسعورة" لتحرير الملك العمومي، يأتي اليوم قرار جديد اعتبر بمثابة شرارة "حرب" تم الإعلان عنها بين المجلس البلدي وساكنة المدينة، وذلك بعد قرار إغلاق التجار لمحلاتهم في حدود العاشرة والنصف ليلا. وهو ما طرح أسئلة عن الأهداف الحقيقية وراء هذا القرار المتسرع والغير المنطقي، وهل الرئيس محمد جديرة يعي بما يقرر من قرارات تسير حاليا في رسم صورة مشوهة في شأن مهمته كرئيس، والتي أكد أنه فشل في حسن تدبيرها بالشكل المحكم؟..

 

وهكذا شرع مختلف المهنيين بمختلف القطاعات التجارية في توقيع عرائض، تنديدا بهذا القرار، وبعثه لمختلف الجهات المركزية على اعتبار أن عامل بنسليمان لم يبادر لمناقشة هذا الموضوع أو توقيفه، خاصة أنه هو الذي له الصلاحية الأولى في المصادقة عليه أو رفضه.

 

التجار بمدينة بنسليمان يستعدون لمختلف المحطات التصعيدية ضد المجلس البلدي، إذ عبر أحدهم قائلا "هاد الناس معرفناش فين باغين إوصلوا في هذه المدينة، فمن محنة تحرير الملك العمومي الذي شكل خسارة كبرى للعديد من التجار، إلى قرار إغلاق المحلات التجارية في العاشرة والنصف ليلا.. واش احنا في حالة حرب.. نحن ضد هذا القرار وبأي ثمن كلفنا ذلك، وعاش ملك البلاد".