الخميس 12 ديسمبر 2019
مجتمع

حسن أبطوي: قانون الإطار تحول إلى مجرد شعار والوضع كارثي في قطاع التعليم

حسن أبطوي: قانون الإطار تحول إلى مجرد شعار والوضع كارثي في قطاع التعليم حسن أبطوي
قال حسن أبطوي، إطار تربوي الأغلبية الساحق من أطر التدريس وأطر الإدارة التربوية لا علم لهم بمضامين القانون الإطار للتربية والتكوين، بسبب غياب اللقاءات التواصلية والتكوينية بهذا الخصوص، رغم نشر العديد من المذكرات في الموضوع، مضيفا بأن حالة الإحباط العام التي تسود في قطاع التربية والتكوين جعلت الجميع لا يهتم لمضامين هذه المذكرات، ومضامين القانون الإطار، الذي لا يكاد يسمع عنه رجال ونساء التعليم إلا العناوين الكبرى عبر التلفزيون، مؤكدا بأنه لا أثر لهذا القانون على أرض الواقع، علما أن الأسرة التعليمية هي الرافعة الأساسية للنهوض بقطاع التربية والتكوين.
ودعا أبطوي الوزارة الوصية إلى تكثيف اللقاءات التواصلية لشرح مضامين القانون الإطار، وتخصيص حوافز لفائدة أطر التدريس وأطر الإدارة التربوية للخروج من هذا الوضع، مؤكدا بأن التدريس في المؤسسات العمومية مازال يطغى عليه الطابع التقليدي، كما أن الإمكانات والأدوات البيداغوجية غير متوفرة في جميع المؤسسات التعليمية، ناهيك عن غياب التفويج والتجارب بالنسبة للمواد العلمية بسبب غياب ميزانية مخصصة لذلك، وتراجع المنح المخصصة للتلاميذ في الأقسام التحضيرية لولوج المعاهد العليا، غياب القاعات المتعددة الوسائط في مؤسسات كبيرة، فضلا عن معاناة التلاميذ والأساتذة يعانون من الإكتظاظ.
وأوضح أبطوي أن الكل من آباء وأساتذة وتلاميذ يعون جيدا أن إصلاح التعليم يظل مجرد شعار في غياب تنزيل مشاريع الإصلاح على أرض الواقع، مؤكدا أن الوضع كارثي يستلزم التدخل بشكل عاجل قبل استفحاله.