الاثنين 11 نوفمبر 2019
كتاب الرأي

لحسن العسبي: شئ من الجدية آلخوت

لحسن العسبي: شئ من الجدية آلخوت لحسن العسبي
ولأنه لاشئ في السياسة (بين الدول) يتم بالصدفة،،
وبعيدا عن الإسفاف الذي أراد البعض أن يأخدنا إليه على الفايس،،
زيارة مستشارة الرئيس الأمريكي (لا يهمني أنها ابنته أو ليست ابنته) إلى المغرب، وأن تحضنها نساء مغربيات من اللواتي أنصفتهن البلاد في ما يرتبط بحقوقهن في امتلاك واستغلال الأراضي السلالية (وهذا ثورة حقوقية فعلا ببلادنا منذ قوانين المقيم العام ليوطي سنة 1917، الخاصة بالملكية العقارية بالمغرب)، وأن يكون ذلك الإحتضان بالعفوية المغربية لأمهاتنا القرويات الفلاحيات، في أشكال العناق والسلام،،
وأن تخرج مستشارة الرئيس الأمريكي، برتوكوليا على العالمين بلباس مغربي صرف (كعلامة ثقافية وحضارية)، وأن تختار أن تكون فنانة مغربية هي من ينجز لها تلك الملابس،،
فليس ذلك كله هو الهام عندي جديا (قلت الهام، لأن كل ما سبق مهم أيضا بل مهم جدا)،،
الهام جدا هو أن تلك الزيارة قد تمت يوم 6 نونبر، والدولة المغربية والمغاربة يحيون تاريخ انطلاق المسيرة الخضراء وبداية المعركة لاستعادة المغرب لصحرائه الغربية.. هذا هو الهام، والباقي تفاصيل..
ففي السياسة بين الدول لاشئ يتم بالصدفة.. والرسائل الثاوية هي التي يجب أن تقرأ بلا تشويش (متعمد أو بريئ حتى لا أقول بليد)..