الاثنين 28 سبتمبر 2020
اقتصاد

بنعمر: 35 دولة إفريقية تشارك في دورة 2019 للأمن الإفريقي بالرباط

بنعمر: 35 دولة إفريقية تشارك في دورة 2019 للأمن الإفريقي بالرباط إدريس بنعمر، رئيس مركز الأبحاث والدراسات الاستراتيجية "أتلانتيس"
ينظم مركز الأبحاث والدراسات الاستراتيجية "أتلانتيس Atlantis " الدورة الرابعة لمنتدى الأمن الإفريقي بالرباط، الذي سيوفر على مدى ثلاثة أيام، من 1 إلى 3 دجنبر 2019، فضاء للتفكير وتلاقي المبادرات بهدف تسليط الضوء على الرهانات التي ستكون على القارة الإفريقية مواجهتها، سواء في الحاضر أو المستقبل.
وأوضح ادريس بنعمر، رئيس مركز "أتلانتيس"،  أن هذا الحدث سيجمع  ممثلي 35 دولة إفريقية، إضافة إلى 400 من الشخصيات والخبراء القادمين من مختلف بقاع العالم، حول موضوع من صلب الاهتمامات الدولية: "تأثير التغير المناخي على الأمن في إفريقيا"، وذلك  في إطار شراكة مع المنتدى الدولي للتكنولوجيا الأمنية Fits".
وقال  بنعمر  خلال لقاء إعلامي نظم يوم الخميس 31 أكتوبر 2019 بالدار البيضاء، أن منتدى الأمن الإفريقي توخى المساهمة في إيجاد حلول تمكن أصحاب القرار من الاستمرار في مواجهة المخاطر الداخلية والخارجية للقرن 21".
وبتمحورها حول موضوع «تأثير التغير المناخي على الأمن في أفريقيا» فإن دورة 2019 لمنتدى الأمن الإفريقي تستهدف الإحاطة بالآثار المقلقة لتغير المناخ على النظم البيئية والتنوع البيولوجي والمجتمع البشري، وستحاول استكشاف سبل إيجاد الحلول لمواجهة هذه المخاطر التي تمثل تهديدات حقيقية بالنسبة للقارة الإفريقية، والتي تعد اليوم المنطقة الأكثر هشاشة على كوكب الأرض إزاء آثار تغير المناخ. فبينما يرتقب أن تصل ساكنة القارة 2 مليار نسمة بحلول 2050، تواجه إفريقيا تراجع مردوديتها الفلاحية وقصر الفصول الزراعية وتغيرات مهمة في نظام التساقطات، الشيء الذي سيزيد من صعوبة الوصول إلى الموارد المائية. ومن شأن هذه الأوضاع أن تؤدي، في غياب حلول أساسية، إلى عجز إفريقيا على الاستجابة لاحتياجاتها من الأغذية، إلا في حدود 13 في المائة مع حلول 2050".
خلال دورته لعام 2019، ستدور أشغال منتدى الأمن الإفريقي حول ثلاثة محاور رئيسية:
- الأمن الغذائي وتدبير الماء
- النمو الديموغرافي والتنمية الفلاحية
- استشراف حلول المستقبل
ومن بين مراكز الأبحاث والدراسات والمعاهد المدعوة، نجد من المغرب مركز السياسات للجنوب الجديد، المعهد البيئي (ألمانيا)، FITS (فرنسا)، (فانربان) جنوب إفريقيا، CEBRI  (البرازيل)، CILSS  (بوركينا فاسو)، كامركاب - براك (الكامرون)، حركة الحزام الـأخضر (كينيا)، GFBI  (الولايات المتحدة)، مؤسسة المناخ (الولايات المتحدة الأمريكية)، إيكريدس (الكونغو)، معهد مانديلا لدراسات التنمية (جنوب إفريقيا)، مؤسسة بدائل (إسبانيا)، معهد هورن للاقتصاد والسياسات الاجتماعية (إثيوبيا)، معهد تمبوكتو (السنيغال)، خبراء منطقة البحر المتوسط بشان المناخ وتغير البيئة (فرنسا)، الأكاديمية الصينية للتخطيط البيئي...
"أتلانتيس"، مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية
تم تأسيس مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في 27 يناير 2015، وذلك للمشاركة في النقاش حول المواضيع الاجتماعية والاقتصادية والجيوستراتيجية، من خلال منظور الأمن والدفاع.
ويرأس المركز، إدريس بنعمر،  الذي يرأس أيضا مجموعة العمرة Alomra Group متخصصة في القضايا الأمنية. كما يقوم المركز بإصدار وثائق تحليلية وصياغة اقتراحات والمساهمة في تحديد سبل الرد على العديد من الأسئلة التي تطرح نفسها.. من قبيل: أية سياسات وقائية أمام الأشكال الجديدة للتهديدات؟ أية تكنولوجيا بمكن أن تساهم في السيطرة على التهديدات الجديدة؟ أية خبرات يتطلبها التنسيق بين المجهودات؟

المنتدى الدولي للتكنولوجيا الأمنية
تأسس المنتدى الدولي للتكنولوجيا الأمنية في 16 يناير 2013، وآلت قيادة المنظمة، التي ترأسها عند تأسيسها، بون هوي خو، الرئيس السابق للأنتربول. أما اليوم فيرأسها ألان جويي، رئيس نادي مدراء أمن المقاولات والذي سبق أن اشتغل في مجال الاستعلامات لدى المديرية العامة للأمن ومستشار سابق للأمن الفرنسي.
ويطمح المنتدى الدولي للتكنولوجيا الأمنية للمساهمة في النقاش الدولي حول قضايا التكنولوجيا والأمن ومكفاحة الجريمة، وكذلك تشجيع تطوير الابتكار التكنولوجي والخدمات المرتبطة بالأمن وباحترام المعايير الدولية. وكان المنتدى الدولي للتكنولوجيا الأمنية أيضا وراء مبادرة تنظيم منتدى "التكنولوجيا ضد الجريمة" المنظم في يوليوز 2013 بمدينة ليون، المقر العالمي للأنتربول.