الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
فن وثقافة

فيلم "رحّل": أقصي من مهرجان طنجة ومثّل المغرب في الإسكندرية وعاد متُوّجا بثلاث جوائز 

فيلم "رحّل": أقصي من مهرجان طنجة ومثّل المغرب في الإسكندرية وعاد متُوّجا بثلاث جوائز  ملصق الفيلم "نعيمة وأولادها"ومحمد نظيف
غريب أمر هذا القدر.. الفيلم الذي رفع في وجهه مهرجان طنجة خلال دورته الأخيرة حق "الفيتو" للمشاركة في المسابقة الرسمية، بقرار شرطة صارمة بمحكمة تفتيش داخل كواليس المهرجان، وسحبت منه جنسيته المغربية، لأن مخرج الفيلم فرنسي الجنسية، لكنه كان "وطنيا" أكثر من مجموعة من المخرجين الذين يملكون جواز سفر مغربي وبطاقة هوية مغربية، لكن يصورون المغرب في أفلامهم برؤية فولكلورية وفانطازمية.. فيلم "رحّل" أو "نعيمة وأولادها" يفوز بالمهرجان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط بالإسكندرية بثلاث جوائز "استحقاق" ستكتب باسم رصيد السينما المغربية وليس بإسم المخرج الفرنسي، والجوائز هي كالتالي: جائزة "فاتن حمامة" لأحسن دور نسائي لجليلة التلمسي، وجائزة "يوسف شاهين" لأحسن إخراج لأوليفيي كوسماك، ثم الجائزة الكبرى للمهرجان.
محمد نظيف الذي شارك في هذه المغامرة "إنتاجا" يحمل "الوطن" في قلبه ولم يوقع اسمه في فيلم سافر بنا من طنجة العالية إلى تخوم مدن وقرى المغرب الشرقي عبر كاميرا "شاعرية" للمخرج الفرنسي أوليفيي كوسماك و"كاستينغ" مغربي موفف كان في رأيي من نقاط قوة الفيلم.