الأحد 20 أكتوبر 2019
مجتمع

النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام بجهة سوس ماسة تكشف هذه الفضيحة

النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام بجهة سوس ماسة تكشف هذه الفضيحة الدكتور فريد قصيدي ومشهد من الوقفة الاحتجاجية للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام
متابعة لملف الدكتور قصيدي فريد، الكاتب الإقليمي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام لإقليم تزنيت، وهي الصفة التي كانت أحد الأسباب التي دفعت بالمسؤول الأول عن الصحة إلى تصفية حساباته معه،حسب بلاغ للنقابة توصلت به جريدة "أنفاس بريس"، نبشت النقابة في ملف مصلحة الفحص بالأشعة، التابع للمستشفى الإقليمي الحسن الأول بتزنيت، حيث تسهر طبيبتان أخصائيتان، على تأمين الخدمات والفحوصات الطبية لجميع ساكنة إقليم تزنيت والنواحي، بالإضافة إلى القيام بالحراسة و الإلزامية، وهنا يتبين مدى الضغط على هذه المصلحة، بإعتبارها المصلحة الوحيدة بالإقليم التي تُقدِّمُ هذه الخدمات. وقال اليلاغ إن الطبيبتين ظلتا  تُطَالِبانِ منذ مدة بتعْيِين طبيبٍ آخر للتخفيف من حِدّةِ الضغط المتزايد.. إلاّ أن المسؤول الأول بالإقليم، كان له رأيٌ آخر وأولويات مُخالفة، حيث عمَدَ إلى تعيينِ طبيبة ثالثة من نفس التخصُّصِ، إِنْتقَلت منذ مدةٍ إلى الإقليم، وتمّ تعيينها من طرف المندوب الإقليمي بمركز الصحة الإنجابية الذي لا يخضع لنظام الحراسة أو الإلزامية والذي لا يُقَدِّمُ خدماته إلا لفئة محدودة من النساء، بدل تعيينها بمصلحة الفحص بالأشعة التي تُقدِّم خدماتها لكل ساكنة تزنيت والنواحي نساءاً و رجالاً وأطفالاً. 
أمام هذا التعيين المشبوه، حسب البلاغ، تقدّمَ الدكتور قصيدي فريد، بصفته الكاتب الإقليمي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام لإقليم تزنيت، بطلبِ توضيحٍ فيما يخُصُّ خلفيات هذا التعيين بالمركز المذكور بذل مصلحة الفحص بالأشعة التي تُعانِي من ضغطٍ كبيرٍ ومتزايدٍ. إلا أن المندوب لم يسْتَسِغ ذلك، واعتبر أن الدكتور قصيدي فريد تجاوزَ حُدُودهُ وتدخل فيما لا يعنيهِ، خصوصاً وأن الطبيبة المعنية بالأمر والمُسْتثْنَاة من الحراسة والإلزامية هي الزوجة الموقّرة "للسيد المندوب المحترم".
وختم البلاغ أن المكتب الجهوي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، لجهة سوس ماسة، قرر وتنزيلاً لما جاء في البيان الأول، القيام "بقافلة التضامن" نحو إقليم تزنيت، وذلك يوم الخميس 26 شتنبر 2019، كخطوة أولى من البرنامج النضالي المسطر دِفَاعاً عن حرية وشرعية العمل النقابي، وضِداً على القرارات التعسفية والإنتقامية، وفبركة الملفات الجاهزة في حق المناضلين الشرفاء، مع تنظيم وقفة إحتجاجية بالمستشفى الإقليمي الحسن الأول بتزنيت، إبتِداءاً من الساعة الحادية عشرة صباحاً.