الأحد 20 أكتوبر 2019
رياضة

لفسخ عقده المدرب الفرنسي بوميل طالب بمليار سنتيم، ولقجع اقترح عليه هذا "البريكول"!!

لفسخ عقده المدرب الفرنسي بوميل طالب بمليار سنتيم، ولقجع اقترح عليه هذا "البريكول"!! المدرب الفرنسي بوميل (يمينا) و فوزي لقجع
إن الحديث عن الأخطاء المرتكبة بجامعة كرة القدم تظل متعددة وذات انزلاقات متعددة. فبالأمس القريب تم التعاقد مع مدير تقني للمنتخبات الوطنية (لارغيت)، لم يخلف وراءه إلا الفشل وحصل على مبالغ مالية فاقت أربعة ملايير، وقبل شهر ونصف تم التعاقد مع المدرب الفرنسي باتريس بوميل لتدريب المنتخب الوطني. والكل يعلم أن هذا المنتخب كانت أمامه مباراة واحدة لضمان التأهل أو عدمه، وجرت أمام المنتخب المالي وكان عبورها سيضمن للمنتخب الأولمبي المغربي المشاركة في نهائيات كأس إفريقيا المؤهلة للألعاب الأولمبية. لكن المنتخب المغربي فشل في هذه المهمة وأصبح المدرب بوميل عاطلا عن العمل... وحينما جالسه رئيس الجامعة حول إمكانية فسخ العقد أجابه "أنت تعرف قوانين العقود التي تفرض أداء كل واجبات مدة العقدة". بمعنى أنه طالب بواجبات كل شهور العقد الممتدة لسنة إضافية براتب شهري محدد في 53 مليون سنتيم، وهو ما يفرض على جامعة كرة القدم منحه حوالي مليار سنتيم.  
في ظل هذا الخلاف وجد فوزي لقجع نفسه في ورطة، وقرر البحث عن عمل تقني آخر للمدرب الفرنسي بوميل وهو عبارة عن "بريكول" بالإدارة التقنية الوطنية بنفس الراتب المحدد في 53 مليون سنتيم!!