الأربعاء 13 نوفمبر 2019
مجتمع

كنون: مؤسسة "ميشليفن للكولف" تهمش ساكنة زاوية بن صميم

كنون: مؤسسة "ميشليفن للكولف" تهمش ساكنة زاوية بن صميم گنون، يسارا في زيارة ميدانية لسد تلالت بزاوية بن صميم
أطلق مولاي احمد كنون، الفاعل الجمعوي بجماعة زاوية بن صميم بإقليم إفران، النار في اتجاه رئيس الجماعة، معتبرا أنه يسير الجماعة بطريقة غير ديمقراطية.
وراسل مولاي أحمد كنون، الذي يشغل رئاسة الهيئة الوطنية للجماعات السلالية، عامل إقليم إفران، مشتكيا له تهميش شباب الزاوية وعدم التجاوب مع هموم الساكنة.
واستعرض مشاكل المنطقة في: عدم إتمام أشغال إصلاح وتوزيع شبكة الماء الصالح للشرب، وعدم وضع حد للتزويدات غير القانونية لقاطني منطقة إدمران وأوني (خاصة أصحاب المأوى والمستثمرين) بل عمد بعضهم إلى تلويث المنطقة وإلحاق أضراتر بالساكنة، إقبار مشروع ملاعب القرب التي سبق برمجتها.
وندد كنون بما اعتبره خدمة لأجندة انتخابية للرئيس، وهو ما يعتبر حسب نفس المصدر، تعسفا على موارد الجماعة في الوقت الذي يعيش شباب زاوية بن صميم الحرمان من مرافق ثقافية ورياضية خاصة ملاعب القرب ومسبح عمومي..
وأوضح مولاي احمد كنون، أنه أمام استمراتر تردي الخدمات والبنيات التحتية بالزاوية تستعد عدد من الفعاليات المحلية تأسيس جبهة لمواجهة التدبير غير المعقلن لرئيس الجماعة، ملتمسا من عامل الإقليم فتح تحقيق في مجموعة من الممارسات والتي يروح ضحيتها كل صوت معارض في الجماعة.
وعبر مولاي احمد عن أمله في أن تساهم مؤسسة "ميشليفن للكولف" بمشاريع اجتماعية ذات المصلحة العامة للجميع، خاصة وأنها تستغل سد تلالت للجماعة الذي كان من ثمرات مسلسل نالي طويل، ودفعت الساكنة ضريبته، في الوقت الذي تتنكر له المؤسسة وترفض المساهمة في أعمال اجتماعية لفائدة ساكنة زاوية بن صميم.
 
ترقبوا حوارا مصورا مع مولاي احمد كنون، رئيس الهيئة الوطنية للجماعات السلالية.