الأربعاء 18 سبتمبر 2019
مجتمع

  نساء ورجال التعليم بمراكش يرفعون شارة العصيان في وجه الوزير أمزازي

  نساء ورجال التعليم بمراكش يرفعون شارة العصيان في وجه الوزير أمزازي سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية
أولى الوقفات الاحتجاجية التعليمية التي ستشهدها مدينة مراكش مع بداية دخول هذا الموسم الدراسي 2019-2020، عزم أساتذة ثانوية المختار السوسي الإعدادية التابعة لمديرية الإقليمية بمراكش تنظيم وقفة احتجاجية إنذارية داخل المؤسسة للإعلان عن استنكارهم وشجبهم للوضعية المأساوية التي تعيشها المؤسسة المذكورة  وذلك يوم الإثنين 9 شتنبر 2019 ابتداء من العاشرة صباحا وستليها، أشكال نضالية أخرى تصعيدية.
 "البيان الاستنكاري" للموقعين على صك الاحتجاج،  أوضحوا أن الدخول المدرسي بهذه المؤسسة التعليمية "طبع بالعديد من اختلالات والتجاوزات التي ليست حديثة العهد ،لكن ما وقع ويقع في هذا الدخول المدرسي الحالي قد أفاض الكأس".
وأورد بيان المحتجين من رجال ونساء التعليم  بثانوية المختار السوسي" التوزيع غير القانوني ولا تربوي لجدول الحصص، ويتجلى ذلك في أن أغلب الأساتذة أسندت لهم جداول حصص تجاوزت عدد الساعات القانونية  28 ساعة إعدادي و 24 ساعة تأهيلي، دون الأخذ بعين الاعتبار تصريف الفائض على مستوى المديرية،  في تحد سافر للمذكرات المنظمة لساعات العمل، بالإضافة إلى الجمع بين السلكين، في إشارة إلى إسناد أساتذة السلك الإعدادي أقساما خاصة بالسلك التأهيلي، وكذا عدم تفعيل المجالس التعليمية والتربوية والتأديبية منذ إحداث نواة السلك الثانوي التأهيلي بالمؤسسة" .
 كما احتج الغاضبون على "غياب لأدنى الوسائل التعليمية خصوصا مختبر العلوم الفزيائية، وتدريس المواد العلمية في قاعات عادية، مع استمرار العمل بالسبورات الخشبية. وعطيل الدخول المدرسي الناجم عن استمرار أشغال الصيانة بالملحقة المخصصة للسلك التأهيلي. بالإضافة إلى إحداث أقسام الثانية باكالوريا في غياب بنية تسمح بذلك، وناظر للدروس وأطر إدارية، علما أن المؤسسة يتم تسييرها بطاقم إداري يتألف من مدير وحارسين عامين خاصين بالسلك الإعدادي،في حين أن عدد التلاميذ بالسلكين يقارب 2000 تلميذ و تلميذة".
بيان المحتجين أشار ،أيضا، إلى "غياب التواصل بين الأطر التربوية بالمؤسسة وهيئة التدريس، وإلى  الأوضاع المتأزمة التي يسودها الإحتقان و التوتر وعدم الإحساس بالأمن، وغياب جو تربوي صحي وهادف يخدم مصلحة المتعلم و هيئة التدريس ".
 كما يشتكي رجال التعليم بهذه المؤسسة التعليمية من عدة مشاكل تتعلق بعدم توفر المؤسسة على حراس الأمن أمام أبواب المؤسسة حفاظا لحرمتها من دخول المتسكعين و المنحرفين، وذلك حسب البيان الاستنكار الذي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه.