الأحد 22 سبتمبر 2019
سياسة

تفاصيل إرسال عبد الاله بنكيران لطالب جامعي للسجن

تفاصيل إرسال عبد الاله بنكيران لطالب جامعي للسجن عبد الاله بنكيران
كانت علاقة الطالب (أ.س) عادية بينه وبين عبدالإلاه بنكيران، بسبب معرفة عادية تتوقف عند تبادل التحية. وبعد عيد الأضحى التقى الطالب بعبدالإلاه بنكيران وساعده بورقة نقدية من قيمة 200درهم(وفق إفادة صديق الطالب). دعم بنكيران للطالب ينطلق من وضعه الإجتماعي المتواضع،وهو الذي عاش يتيم الأب، وارتبط بإحدى الخيريات (خيرية لالا مريم).
الطالب المعني بالعلاقة بعبدالإلاه بنكيران يتابع دراسته  بمعهد التنشيط الثقاقي والفن المسرحي،ويقطن بالحي الجامعي السويسي بالرباط، وبسبب حاجته الماسة لدعم مالي للتغلب على تكاليف الدراسة اضطر إلى استعمال الهاتف النقال لصديقه سعيد،للتواضل مع عبدالإلاه بنكيران  يلتمس منه التدخل لصالحه من أجل الحصول على منحة دراسية. وبالرغم من اتصالاته المتكررة عبر نفس الرقم الهاتفي لصديقه سعيد،فإن بنكيران لم يجب عن اتصالاته، ليس هذا وحسب، بل   انزعج بنكيران من الإتصالات المتكررة للطالب وقام بتوقيف تشغيل هاتفه (اصبح خارج التعطية).
الطالب اغضبه تصرف الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية ومن دون أن يستشير مع أي أحد، قام بإرسال رسالة نصية لعبدالآلاه بنكيران كتب فيها كلمة واحدة "كلب". ومباشرة بعد تشغيل رئيس الحكومة السابق لهاتفه النقل سقطت نقطة "الثلج " التي بعثها الطالب في واجهة هاتفه النقال . فسارع  بنكيران علي الفور لتقديم شكاية في الموضوع لوكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بالرباط،الذي أمر رجال الأمنبإجراء بحث دقيق في النازلة، وخلال التحقيق،تحدث الطالب الجامعي عن تفاصيل ماحدث بكل تدقيق وقام بتبرئة صديقه، لتتم متابعته،وإدانته المحكمة الإبتدائية بالرباط يوم الجمعة23غشت2019بثلاثة أشهر نافذة و500درهم غرامة مالية.