الأربعاء 18 سبتمبر 2019
مجتمع

في حركة احتجاجية.. إطلاق حملة “شجرة في كل حفرة” بطرقات أيت ملول

في حركة احتجاجية.. إطلاق حملة “شجرة في كل حفرة” بطرقات أيت ملول مبادرة نوعية لا تخلو من سخرية لاذعة

في مبادرة نوعية لا تخلو من سخرية لاذعة أطلق فاعلون جمعويون، بمدينة أيت ملول بعمالة إنزكان أيت ملول، حركة احتجاجية طريفة تحت شعار “شجرة في كل حفرة”، وذلك للتعبير عن تذمر السكان والمجتمع المدني من الوضعية السيئة التي باتت توجد عليها البنيات التحتية بالمدينة، وخاصة على مستوى الشبكة الطرقية، حيث انتشرت بها الحفر من كل جانب بشكل بشع يضر بالرونق الحضري، الذي يجب أن تتصف به المدينة.

 

وتروم حملة هذه المبادرة إلى تحسيس المسؤولين بهذا الأمر، ودعوة المواطنين إلى المشاركة فيها عبر زرع شجرة في كل حفرة توجد بطرق مدينة آيت ملول، أو غيرها من النباتات المزهرة أو المثمرة، لإثارة الانتباه إلى ما آلت إليه الوضعية من تدهور؛ وبالتالي يهدف أصحاب هذه المبادرة إلى "بعث رسالة للبلدية يشعرونها بأن التقاعس عن الإصلاح لا مبرر له، خاصة وأن تهيئة الطرقات وترميمها لا يتطلب إمكانيات مالية كبيرة أو دراسات معمقة مكلفة".

 

وأكد الجمعويون أن حركتهم هي تعبير عن احتجاج سلمي ورمزي، من أجل الضغط على البلدية كي تتدخل لإيجاد حلول للملفات المستعجلة، كملف الطرقات والبنيات التحتية للمدينة.