الجمعة 15 نوفمبر 2019
رياضة

بلعيد بويميد: أتمنى أن يكون خاليلو زيتش "قد فمو قد دراعو" !

بلعيد بويميد: أتمنى أن يكون  خاليلو زيتش "قد فمو قد دراعو" ! بلعيد بويميد
بعد طي صفحة المدرب هيرفي رونار، التي انتهت بالفشل دون أن يحقق المنتخب المغربي أي إنجاز يذكر، لم تنسلخ جامعة كرة القدم المغربية عن لازمة المدرب الأجنبي بالرغم من تكاليفه المادية ومجموعة من شروطه.من أجل فتح نقاش على هذا الموضوع تستضيف "أنفاس بريس"، مجموعة من الفعاليات الإعلامية والتقنية، لمعرفة آرائهم حول التعاقد الجديد  مع مدرب أجنبي آخر.. في هذا الإطار تستضيف "أنفاس بريس"، الصحفي الرياضي بلعيد بويميد:
 
* يواصل مسؤولو جامعة كرة القدم إصرارهم على التعاقد مع المدرب الأجنبي ، مارأيك في هذا الإصرار؟ 
 
كمتتبع للشأن الرياضي المغربي منذ عدة عقود وللمنتخب المغربي بشكل خاص، فإنني أجزم أن التجربة الوحيدة التي حظيت بالنجاح تحت إشراف مدرب مغربي،كانت بتأطير من بادو الزاكي،والتي توجت بلعب المباراة النهائية سنة2004 أمام المنتخب التونسي برسم نهائيات كأس إفريقيا. ويبقى اللغز المحير بعد ذلك يتشكل في دواعي عدم استمرار الزاكي مدربا. فمنذ هذا التاريخ لم يعد المدرب المغربي محط نقاش من طرف الجامعة.   
 
*لماذا إذن الإصرار على التعاقد مع المدرب الأجنبي؟   
 
لاننكر أن المدرب الأجنبي له حمولة تقنية كبيرة وتكوين من المستوى المتميز،فضلا عن صرامته في الإشراف التقني. انطلاقا من هذه المعطيات،أصبح المدرب الأجنبي  مرغوبا فيه أكثر من المدرب المغربي.
      
* الآن تم التعاقد مع المدرب خاليلوزيتش،في نظرك : هل كان هذا الإختيار موفقا؟ 
 
لايمكن الحكم على الإختيار بالنجاح أو الفشل في بداية المسار،لكن مايمكن التأكيد عليه،أن خاليلو زيتش له مقومات المدرب ويملك مسارا تقنيا ناجحا، فهو أولا لاعب مشهور،وكان هدافا متميزا بالبطولة الفرنسية بصفوف فريق نانط الفرنسي. فضلا عن ذلك، هناك جانب آخر إيجابي ،ذلك انه يعرف كرة القدم المغربية ،بعد تدريبه لفريق الرجاء البيضاوي وتحقيق نتائج جيدة معه،كما أنه يعرف كرة القدم الإفريقية بعد تجربته كمدرب للمنتخبين الجزائري والإيفواري. 
 
 *كيف تقارن بين هيرفي رونار وخاليلوزيتش؟  
 
شخصيا،أرى أن الفرق بينهما جد شاسع،وكل الإمتياز يبقى بجانب خاليوزيتش، لكونه لعب كرة القدم في صورتها الإحترافية بينما رونار لم يكن لاعبا لكرة القدم،وخاليلوزيتش له تجارب تقنية كبيرة تعد بالعشرات،بينما رونار له تجارب جد محدودة.     
 
*إذن انت متفائل لمستقبل المنتخب الوطني تحت إشراف خاليلوزيتش؟ 
 
كما تابع الرأي العام المغربي ،فإن التصريحات الأولية لخاليلوزيتش،هي عبارة عن حديث مباشر عن الأخطاء التي ارتكبها هيرفي رونار، بحيث وعد المغاربة بإعطاء الفرصة للاعب المحلي، والإعتماد على اللاعب المحترف الذي يستحق حمل قميص المنتخب المغربي. ويتضح هنا أن خاليلوزيتش له معلومات دقيقة عن المسار التقني للمدرب رونار والذي كان حافلا بالهفوات والأخطاء.    
 
* أصبح المدرب الأجنبي يستفيد من تعويضات مالية جد باهضة،مارأيك في ذلك؟ 
 
أن هذه الأجور تبرز لنا نحن كمغاربة باهضة،لكن في واقع الأمر تبقى عادية، مع العلم أن خاليلوزيتش كان يتقاضى بفريق نانط الفرنسي200مليون سنتيم.  
الخلاصة التي يمكن استنتاجها،أن الإحتراف الكروي بالمغرب لم يصل إلى المستوى المأمول وبشكل خاص على واجهة الإستثمار الرياضي،والتي تجعل ميزانية فريق محترف لاتقل عن 30مليار ومافوق.  حينذاك ستصبح مثل هذه الأجور لاتفزعنا.. 
 
*في نظرك ،كيف ترى مهام خاليلوزيتش وهو يشرف على منتخب مغربي لم يخرج بعد من دوامة الفشل؟   
 
بكل صدق،المهمة لن تكون سهلة،لكون المرحلة الحالية ستكون اهدافها منصبة على البناء، وإن البناء أصعب مرحلة تشهد لعبة كرة القدم،بحيث عليه استدعاء أكبر عدد من اللاعبين المحترفين سواء داخل المغرب أو خارجه،مع عملية"الغربلة"وهذا أمر لن يسهل،خاصة وأن تواريخ الإقصائيات مبرمجة بتواريخ قريبة المدى،وإن خاليلوزيتش وعدنا بالإنجازات الكروية، وأتمنى أن يكون "قد فمو قد ذراعو" !