الأربعاء 16 أكتوبر 2019
كتاب الرأي

حسن برما: متطوعات يفضحن عُرْي الجبهة الملتحية

حسن برما: متطوعات يفضحن عُرْي الجبهة الملتحية حسن برما
دون مقدمات.. جاءت تدوينة البرلماني البيجيدي بأسلوبها الركيك لتؤكد فقر قطيعه الفكري وغباء ركوبه على صهوة الأخلاق المعتدى عليها دائما وأبدا!!!
الملاحظ أنها محشوة بخطاب طهراني مزيف يهدف النصب على عباد الله بالحديث عن الأخلاق وعن العري.. وتجاهل الإشارة إلى معاناة المغرب المنسي في ظل سياسات خوامجية تستثمر الفقر والجهل.. والبحث عن التعاطف والأنصار بالغلو في وصف لباس المتطوعات البلجيكيات بكونه لباس بحر .. والتظاهر بمحافظة أهل الجنوب ورفض بسطاء مغربي الحبيب قيم التغريب والتعري .
صافي هذا ما بدا لك في حركة البلجيكيات الرمزية.. قهرتونا بخطاب الأخلاق والطهرانية وأنتم أكثر الرهوط فسادا وإفسادا.
في الحقيقة لم يفاجئني كون المحرض على قطع رؤوس المتطوعات معلم ابتدائي ، منذ عقود وأنا أبكي حال التعليم المقتول بسبب تناسل هذه الفزاعات المتطرفة في جميع أسلاكه الصدئة من التعليم الابتدائي إلى التعليم العالي الذي صارا موضته الجديدة الاهتمام ببحوث حول مواضيع تثير التقزز والسخرية.
يا سيدي، سنتدخل في نواياك كما تفعلون وأتحداك بقولي لو كنت مسلما حرا فعلا لكنت مشيت أنت وتطوعت وأصلحت الطريق إلى مسجد الدوار وصرخت احتجاجا على تجاهل إخوانك لمعاناة ساكنة هذه المناطق النائية عوض التركيز على مطالب تقاعد البرلمانيين وتوزيع الفريسة فيما بينكم وصرف اهتمام البسطاء عن انتهازيتكم المفضوحة..
آه نسيت، المساعدة على القذف وتعرية السيقان في المولان روج والاختلاء بالمدلكة بباريز حلال وتطوع البلجيكيات لفك العزلة عن المغرب المنسي حرام.
صادق القول ، سر قل خطاب الأخلاق والطهرانية للواتي هن معك في الحزب من صاحبات العين تزني واطلب منهن ألا يخرجن في الفجر ليساعدن الداحمادات على القذف في شاطئ القمقموم وأولئك اللواتي يعشن الحب بين ردهات الوزارة ويسرقن الأزواج من زوجاتهن كالسيدة سمسة والشيباني واللي على بالك ولا يمشين بسيقان عارية في المولان روج وأن لا يختلي أمثال الكبيدة اليتيم بالمدلكة في باريز .. وزيد وزيد...
من علامات تخلف أمة شرب البعير أن الخوامجية لا يعترفون بالخطأ ولا يعتذرون ، لذلك حاول معلم الابتدائي وبرلماني الأخلاق والحشمة الهروب إلى الأمام، الأول برر غباء تدوينته بكونه كان يسخر يعني غ ساير يقجم علما أن كلامه جدي وصريح ولا أثر للسخرية فيه ، والثاني برلماني الحشمة والزيف ــ ما عرفنا لاش كيليق هاذ الزيف ــ حين حصل مع شوهه كلامه المعتوه اتهم منتقدي غبائه بالإرهاب العلماني، لم يكلف نفسه إعادة قراءة ما كتبته أصابعه المرتعشة، أوكي.. سنتظاهر بالغباء ونصدق قصده، ولكن.. فسر لنا يا سيادة النائم ما معني كلامك "فهل والحال كذلك تكون رسالتهن من ورش، محمود ظاهريا، هدفها إنساني، أم شيئا آخر، في منطقة مازالت معروفة بمحافظتها واستعصائها على موجات التغريب والتعري ؟؟!!".. مع التسطير تحت كلام ملغوم محرض بغباء مثل محمود ظاهري هدفه إنساني أم شئ آخر علما أنني ألح على توضيح ما هو هذا الشئ الآخر الذي انتبه إليه الملتحي المصباحي دون غيره.
صدقا المشكلة العويصة عند الإخوان أنهم يتوهمون امتلاك ناصية اللغة، ونظرا لضعف ثقافتهم ومستوياتهم الفكرية وقناعاتهم المهزوزة تفضحهم تراكيبهم المتسرعة وأساليبهم الملغومة بالخبث والمكر والتهديد المبطن لكل من يخالفهم ويفضح انتهازيتهم التاريخية الحقيرة.. يجهلون علوم اللغة واللسانيات التي تؤكد أن اللغة موقف وفكر وإنها ليست بريئة.
كريهون فعلا.. أرادوا استثمار فعل تطوعي رمزي جميل وتحريض الغوغاء ضد متطوعات بلجيكيات فكرن في فك العزلة عن دواوير منسية.. طبعا نحن نعرف أنهم يستثمرون في الجهل والفقر بحربائية مقيتة.
هذا كله نعرفه ولكن أجمل ما في هذه القضية صورة معبرة ودالة من فقيه الدوار الطيب المتسامح وهو يستضيف من حاول السماسرة تحقير فعلهن التطوعي.. وعليه، تبا لتجار الحشمة والسروال والمساعدة على القذف.
عوض الاهتمام المهووس بعري البنات، عليكم بحراسة الزوجات وتغطيتهن خوفا عليهن من أمثال الشيباني والكبيدة وتجار الرقية الشرعية، ولا تنسوا تعرية حكومتكم غير الموقرة وفضح فسادها وفساد قراراتها الظالمة المنحازة للذئاب ومفترسي خيرات الوطن الذين استفادوا من حقدكم وشعارات "عفا الله عمن سرق" وأريحونا من نفاقكم البليد!!!
عزيزي النائم نومة أهل الكهف والمزايد على البلجيكيات المتطوعات تأمل جيدا في صورهن الكثيرة وهن يقمن بالعمل الشاق ثم وهن يتعايشن مع أهل المنطقة ويلبسن الحايك فرحات.. وبعدها اجمع قطيع العتاريس والعتروسات وتطوع لفك العزلة عن الدواوير المنسية!!! أيها النائم الذي اعتبر استنكار الجميع لتدوينتك الملغومة هجوما عليه وإرهابا علمانيا، انهض اغتسل من ذنوبك فأنت في مثل هذه التدوينة وغيرها لا تمثل سوى مصالحك!
كعادتكم دائما وأبدا، تمسكون بالقشور وتصرفون أنظار الناس عن المهم الأهم حتى تواصلوا انتهازيتكم الحربائية والسمسرة بالدين.. كما لو أننا لا نعرف فساد فقهاء الظلام الذي يشهد عليه الجميع، وكل ما في الأمر هو أن ما قامت به المتطوعات ــ أغلبهن فتيات لا يتجاوزن 15 سنة ــ فعل تطوعي ليس وليد اليوم يمتد لسنوات خلت في إطار شراكة بين جمعية محلية وجمعية بلجيكية ترسل منخرطيها ومنخرطاتها للجنوب بالتناوب للقيام بأعمال تطوعية ومحاولة محاربة الهشاشة عن مناطق تتجاهلها طيور النواح ولا تحتاجها سوى في أوقات الانتخابات الموبوءة.