الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
مجتمع

أكرف: لا يمكن لحمدي ولد الرشيد أن يقبل بإهانة أهل الصحراء

أكرف: لا يمكن لحمدي ولد الرشيد أن يقبل بإهانة أهل الصحراء محمد أكرف، وحمدي ولد الرشيد(يسارا)
ما زالت التعليقات متواصلة حول الخرجة الأخيرة لحمدي ولد الرشيد، رئيس بلدية العيون التي ينسب إليه فيها انه قال كلاما جارحا من شأنه الإساءة إلى الجالية الصحراوية بالديار الإسبانية، وذلك عندما استغرب بنبرة لا تخلو من سخرية كيف يقبل الصحراويون العمل باسبانيا في مهام مختلفة تتعلق بالنظافة وأشغال البيت وغيرها و يرفضون العمل في مثل هذه الأشغال هتا بالمغرب ولا يرضون بها ويعتبرونها حاطة بكرامتهم ؟
وفي هذا الإطار؛ يرى محمد أكرف، عضو المجلس الوطنى لحزب الاستقلال، وكاتبه الإقليمي بأسا الزاك في اتصال بـ"أنفاس بريس" بأن كلام حمدي ولد الرشيد قد تم تأويله وإعطائه مقاصد غير صحيحة، بغرض توظيفها في حملة انتخابية سابقة لأوانها.
وأضاف أكرف بأن حمدي رجل سياسي له وزنه على الصعيد الجهوي والوطني وخصومه السياسيون يتصيدون مثل هذه الفرص لاستغلالها في غير السياقات التي قيلت فيها.
وأكد الكاتب الإقليمي لحزب الميزان بأسا الزاك بأنه لا يمكن لرجل سياسة من وزن ولد الرشيد أن يقبل بإهانة أهل الصحراء وهو الذي عرف عنه بالعفوية والصدق في الكلام والدفاع على مصالح السكان.