الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
سياسة

المالكي يتباحث مع رئيسة برلمان أوغندا في هذه الملفات

المالكي يتباحث مع رئيسة برلمان أوغندا في هذه الملفات الحبيب المالكي رفقة رئيسة برلمان أوغندا ريبيكا كاداكَا أليوالا

أجرى الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، يوم الاثنين 15 يوليوز 2019، بمقر المجلس، مباحثات مع ريبيكا كاداكَا أليوالا، رئيسة برلمان جمهورية أوغندا، والتي تقوم حاليا بزيارة عمل وصداقة لبلادنا.

وخلال هذا اللقاء، الذي حضره سفير أوغندا، أكد رئيس مجلس النواب أن المغرب وأوغندا يتقاسمان القيم ذاتها التي تنبني عليها منظومة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، والمتمثلة في الحرص على استتباب الأمن والسلم والتعايش؛ مشيرا إلى أن البلدين يساهمان بفعالية في جهود إحلال السلام في العديد من المناطق بالقارة الإفريقية. معربا عن تقديره لموقف أوغندا الداعم لعودة المغرب للاتحاد الإفريقي؛ لافتا إلى أن المملكة المغربية تعتز بانتمائها الإفريقي وتعتبر من المؤسسين الأوائل للعمل الإفريقي المشترك.

وسجل المالكي أن الزيارة الحالية لرئيسة برلمان أوغندا ستساهم في فتح آفاق جديدة للتعاون بين البلدين. وأضاف "هناك إمكانيات وفرص هامة للتعاون الثنائي في المجال الفلاحي، والتربوي، والتكوين المهني، والقطاع البنكي والسياحي وغيرها من المجالات التي  ينبغي استثمارها"؛ مثمنا، بالمناسبة، الطفرة الاقتصادية التي تعرفها أوغندا في السنوات الأخيرة. كما أبرز المالكي أهمية  فتح خط جوي مباشر بين البلدين في إطار الدفع بالعلاقات الثنائية لمزيد من التعاون والتضامن.

 

 

من جهتها، أعربت رئيسة برلمان جمهورية أوغندا عن الارتياح لعودة المغرب للاتحاد الإفريقي، وأكدت أن دور المغرب في الاتحاد الإفريقي لا يمكن تعويضه. وسجلت تطابق وجهات النظر مع رئيس مجلس النواب فيما يخص الإمكانات الهائلة للتعاون بين البلدين في المجال الفلاحي والتربوي والتكوين المهني والقطاع البنكي والسياحي. وقالت "نتطلع لإنجاز مشاريع مشتركة ونريد الاستفادة من تجاربكم الناجحة في العديد من المجالات". وأكدت أن فتح خط جوي مباشر بين المغرب وأوغندا سيساهم في إنعاش التبادل الاقتصادي والسياحي بين البلدين .

وبالمناسبة، وجهت رئيسة برلمان جمهورية أوغندا دعوة لرئيس مجلس النواب من أجل المشاركة كعضو ملاحظ في الاجتماع المقبل للجمعية البرلمانية لدول الكومنولث الذي ستحتضنه أوغندا قبل نهاية السنة.