السبت 14 ديسمبر 2019
خارج الحدود

موسم ساخن من الاستقالات في صفوف البوليساريو بمخيمات تندوف

موسم ساخن من الاستقالات في صفوف البوليساريو بمخيمات تندوف مشهد من الانتفاضة المتواصلة بالمخيمات

تناقلت مصادر انفصالية خبر تقديم المسمى كاتب الدولة للتوثيق والأمن لدى البوليساريو إستقالته خلال هذه الأيام من شهر يوليوز 2019 ؛ فبعد عودة  إبراهيم غالي من القمة الأفريقية التي انعقدت في نيامي عاصمة النيجر ، قابل "غالي " الإستقالة التي وجدها تنتظره حسب نفس المصادر بالرفض و طلب من  صاحبها كاتب الدولة تأجيل الإستقالة ومواصلة عمله حتى إنعقاد المؤتمر القادم ، هذا و يعتبر المستقيل كاتب الدولة للتوثيق والأمن من القيادات التي عبرت عن عدم رضاها عن ما آلت إليه الأوضاع في السنوات الأخيرة، و لم يتوان عن تقديم اللوم لنفسه اولا وللجيل الحاكم ثانيا عن عدم قدرتهم على تلبية مطالب الإصلاح الملحة والتماشي مع المتغيرات الجيوسياسية التي حدثت في الجوار الإقليمي،  فيما فسر البعض الآخر الإستقالة بانها نوع من التهرب من المسؤوليات خاصة و أن الجهاز تنخره الفضائح وقضايا الفساد كغيره من المفاصل الأخرى بالبوليساريو، و لعل أخرها توقيف آليات تابعة للوحدة الخاصة بمكافحة المخدرات و الجريمة و التي كانت تهم بالخروج من المخيمات عبر البوابة الجزائرية وهي تحمل كمية من الأكياس المكدسة بالحجارة من نوع النيازك بغرض المضاربة فيها.

وذكرت ذات المصادر بأن وتيرة الاستقالات بدأت تتوالى في المدة الأخيرة  بعد إستقالة سابقة ل"البرلماني" الديه النوشة في وقت يصاحبها غياب تام لقيادات الصف الأول من المدنيين و حتى من العسكريين الذين تركوا مواقعهم و توجهوا لقضاء عطلهم الصيفية بالديار الاسبانية بعيدا عن اجواء المخيمات التي تعرف ارتفاعا قياسيا في درجات الحرارة ، حرارة الطقس ، وحرارة الإحتجاجات  ضد الفساد الذي ينخر دواليب البوليساريو، والتي تواجهها بإنزال و تسليط أجهزتها القمعية لإخمادها واعتقال واختطاف متزعمي هذه الإحتجاجات.