الثلاثاء 16 يوليو 2019
مجتمع

ملف السكن الصفيحي بالمنصورية...وزير الإسكان يبعث رسالة مشفرة لحزب"البيجيدي"

ملف السكن الصفيحي بالمنصورية...وزير الإسكان يبعث رسالة مشفرة لحزب"البيجيدي" عبد الأحد الفاسي الفهري وزير الإسكان، خلال اسقباله للوفد
استقبل وزير الإسكان وسياسة المدينة، اليوم الخميس 11 يوليوز2019، بمقر الوزارة ممثلي المجتمع المدني ببلدية المنصورية، وامبارك العفيري، رئيس بلدية نفس المنطقة مرفوقين بسعيد الزايدي برلماني إقليم بنسليمان الذي طرح مشكل الإسكان الصفيحي بالمنصورية على وزير الإسكان على أنظار عبد الأحد الفاسي الفهري وزير الإسكان.
وهكذا تم عقد لقاء موسع بين هذه المكونات ووزير الإسكان غاية في إيجاد حلول للتجمعات السكنية التي تتواجد بمنطقة المنصورية والمحددة في حوالي 3500أسرة، حيث تمت مناقشة الموضوع في كل خطواته الإدارية، وذلك بهدف تجاوز كل العراقيل والعقبات وطي هذا الملف بصفة نهائية، خاصة وأن العقار متوفر والإحصائيات جاهزة لكل المؤهلين للاستفادة من سكن لائق.
غير أن الإشكال الذي تعاني منه بلدية المنصورية يتمثل في التقسيم الإداري المجحف، لكون الوكالة الحضرية للدار البيضاء هي المشرفة على الشؤون الإدارية لهذه المنطقة، وهوما يجعل المساطر تسير ببطء كبير، لكون الدارالبيضاء تضم آلاف الملفات والمشاريع، وعلى المنصورية انتظار شهور وشهور لكي يأتي دورها.
من جهة أخرى فمبادرة وزير الإسكان هي بمثابة رسالة مشفرة لحزب"البيجيدي"الذي يجعل من ملف السكن الصفيحي ورقة انتخابية ضاغطة في أفق2021.
ولهذه الغاية قام، مؤخرا، الوزير الخلفي بتجمع خطابي بالمنطقة، ووعدهم بشتى الوعود الوردية ، منها السكن في "أحسن مكان وأحسن إقامة"، وإن لم تكن في الدنيا فالأكيد ستتحقق في الدار الآخرة!!!..
هذا، و للإشارة فإن اجتماعا رفيع المستوى سيتم يوم غد الجمعة12يوليوز 2019بمقر وزارة الإسكان وذاك لتفعيل كل الشراكات والإلتزامات، لكي لا يبقى المشروع مجرد وعود. وفي نفس السياق، فإن جماعة الشراط انتهت من كل الترتيبات الإدارية من أجل بداية الأشغال في المكان المخصص للمشروع السكني الجديد بنفس المنطقة، والذي ستستفيد منه كل الأسر التي تسكن بالسكن الصفيحي.