الثلاثاء 20 أغسطس 2019
مجتمع

حقوقيون يدينون محاكمة "مُدون" انتقد دعما ماليا لفريق كرة القدم ببنسليمان

حقوقيون يدينون محاكمة "مُدون" انتقد دعما ماليا لفريق كرة القدم ببنسليمان

أصدر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببنسليمان، بيانا تضامنيا مع المدون الفيسبوكي هشام المنياني، الذي تمت مقاضاته من طرف ستة أشخاص (رئيس بلدية بنسليمان وابنه وأربعة أشخاص آخرين).

وتعود فصول هذه النازلة  لمجموعة من التدوينات تطرق إليها المدون الفيسبوكي، مشيرا إلى العديد من الخروقات المسجلة -حسب وجهة نظره- ببلدية بنسليمان، والمرتبطة بالدعم المالي على وجه الخصوص، خاصة وأن ابن رئيس بلدية بنسليمان يشرف حاليا على تسيير فريق حسنية بنسليمان (وراء الستار) بطريقة يعتبرها البعض مخالفة للمساطر القانونية (الفصل 65 من مقررات تسيير الشأن المحلي). علما أن المجلس البلدي وافق في دورة فبراير على دعم مالي لنفس الفريق حدد في 200 مليون سنتيم، وهو أعلى مبلغ يرصد لفريق من الهواة على الصعيد الوطني، بعدما كان الدعم المالي لنفس الفريق لا يتجاوز إلى وقت قريب 50 مليون سنتيم!! 

في هذا السياق أشار بيان فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان لمقاضاة المدون الفييسبوكي، إلى "أن ما قام به رئيس بلدية بنسليمان من إجراءات قضائية، هي بهدف إسكات صوت الغاضبين والفاضحين للخروقات السافرة المسجلة في التجربة الحالية للمجلس البلدي، والتي تتطلب المحاسبة والتدقيق فيها، وهي بادية للرأي العام... فالمال العام لا يوضع رهن إشارة أيا كان، بل إن التصرف في مبالغه يتم بمعايير سليمة وشروط دقيقة، وهذا يغيب في تجربته الحالية.. فإذا كانت من محاكمة، فإنها يجب أن تشمل المتجاوزين للمساطر القانونية والاستفادة من دعم مادي بطرق غير سليمة. إننا كجمعية حقوقية سنطالب المجلس الأعلى للحسابات بالتدقيق في ما يحدث ببلدية بنسليمان من اختلالات مالية على وجه الخصوص".