الجمعة 6 ديسمبر 2019
سياسة

الوزير الخلفي في لقاء حزبي بالشراط بحثا عن أصوات إنتخابية بغطاء حل مشكل سكني!!

الوزير الخلفي في لقاء حزبي بالشراط بحثا عن أصوات إنتخابية بغطاء حل مشكل سكني!! سعيد الزايدي طرح أكثر من سؤال بالبرلمان يخص ملف السكن القصديري بالمنطقة
 إن اللقاءات الحزبية هي أمر طبيعي ويدخل في التنافس السياسي بحثا عن توسيع القاعدة الحزبية أو العمل من أجل مستقبل إنتخابي، إلى هنا الأمور تبقى عادية ومشروعة، خاصة وإن اللقاءات الحزبية التي يؤطرها مسؤولون ووزراء لها تراخيص قانونية... لكن الأمر الذي يبقى خارج المنطق ويستهتر بمشاعر المواطنين هو تغليف اللقاءات الحزبية بحل مشاكل إجتماعية عبر وعود أكد الواقع الحقيقي أنها تبقى معلقة بين الأرض والسماء ،وفي نفس  هذا السياق  ينظم  حزب العدالة والتنمية  لقاء حزبي بدوار الصخر سيؤطره الوزير مصطفى الخلفي.
 
وساكنة دوار الصخر على بينة تامة من الحلول التي همت مطلبها الأساسي والمتشكل في التوفر على سكن لائق والتخلص من السكن القصديري، وكانت لهذه الساكنة اجتماعات رسمية مع ممثلي بلدية الشراط والعديد من المسؤولين من عمالة بنسليمان والوكالة الحضرية ومصالح الإسكان والأملاك المخزنية، وتأكد ممثلو سكان الصخر أن مطلبهم حقق كل أهدافه الإدارية من مصادقات وتوقيعات بما في ذلك تخصيص المساحات الكافية للمشروع السكني الذي سيتم إنجازه والذي سيشمل كل الأسر المتواجدة بتراب جماعة الشراط وتسكن بمسكن قصديري،وإن وزارة الداخلية ووزارة الإسكان هما من شريكين أساسيين لهذا المشروع السكني الهام بتراب جماعة الشراط. 
 
ترى ماذا سيقول الوزير الخلفي لساكنة دوار الصخر والمشكل الذي هو محور لقائه تم حله بصفة رسمية وبالأدلة والإثباتات؟ إن المواطن المغربي يئس من الوعود الإنتخابية وإنه في حاجة للرؤية حقيقية لما ينجز على أرض الواقع... كفى من الأحلام الوردية ،وإن تجربة ولايتين لم تمنح المواطن المغربي إلا المرارة وخيبة الأمل الموجعة...