السبت 24 أغسطس 2019
مجتمع

بنسليمان: المعارضة تنتفض ضد جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي العمالة

بنسليمان: المعارضة تنتفض ضد جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي العمالة سمير اليزيدي عامل إقليم بنسليمان (في الوسط)

خلال الدورة العادية للمجلس الإقليمي لبنسليمان، والتي انعقدت يوم الاثنين 10 يونيو 2019، بحضور كل الأعضاء، وسمير اليزيدي عامل إقليم بنسليمان، وكذا الكاتب العام لنفس العمالة، مرت الأجواء العامة للدورة بشكل هادئ.. ولكن المثير أن المعارضة أصبحت متحكمة في الموافقة أو المعارضة وحساسيتها الأساسية منصبة على رئيس المجلس الإقليمي من خلال بعض توجهاته التي يتهمونه فيها بالانفرادية، وغاية في إحراجه في بعض التوجهات تلتجأ للتصويت بالأغلبية ضد تمرير أية اتفاقية ترى فيها المعارضة نوعا من "الحساسية"، كما هو شأن النقطتين العاشرة والرابعة عشر.

فالنقطة العاشرة تهم إبرام اتفاقية شراكة مع جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي وعمال عمالة بنسليمان.. ومن دون تردد بادرت المعارضة إلى رفض هذه الاتفاقية، وهذا يعني مجموعة من المعطيات، وفي مقدمتها أن المجلس الإقليمي يدعم جمعية الأعمال الاجتماعية بغلاف مالي هام، ومن دون أن تبرز خدمات فعلية تكون في خدمة متطلبات الموظفين والعمال. فمنذ تولي الرئيس الحالي للجمعية تراجع أداء الجمعية على الواجهة الاجتماعية بشكل مهول، واتضح أن العهد الزاهر للجمعية المعنية عاشته في عهد الرئيس السابق (ر.ط) الذي حقق العديد من المكتسبات لمختلف منخرطي الجمعية على مستويات متعددة.

من هنا يتضح أن المعارضة بالمجلس الإقليمي كان موقفها سليما وهي تسعى لتصحيح مسار عرف مجموعة من الانزلاقات، وحان الوقت لتصحيحها، خاصة وأن المنحة الممنوحة للجمعية تبقى ذات قيمة وازنة، ومن المفروض أن يشعر الموظفون والعمال أنهم يستفيدون من العديد من الخدمات الاجتماعية وفق الميزانية المرصودة لذلك.. إلا أن واقع الحال يكذب كل ذلك.. وإن المعارضة تسير في إتجاه المطالبة بافتحاص لمالية هذه الجمعية بعدما كثر في شأنها العديد من "القيل والقال".

أما بخصوص النقطة الثانية التي اعترضت عليها المعارضة بالمجلس الإقليمي فهي تهم إحداث سيارة إسعاف تابعة للمجلس الإقليمي، وترى المعارضة أن الأمر سيكون مثار مجموعة من المشاكل عبر توفير خدمات بعيدة عن الجانب الإنساني وتدخل في متاهات انتخابية محضة.. لذا يبقى منح سيارة الإسعاف المقترحة لجماعة ترابية هي في أمس الحاجة إليها؛ وترى أن هذا الاقتراح أفضل من وضعها تحت إمرة المجلس الإقليمي.

يذكر أن بقية النقط تمت الموافقة عليها من دون مشاكل وبلغت في مجملها 12 نقطة تضمنها جدول أعمال الدورة العادية لشهر يونيو 2019 والمتعلقة بالمجلس الإقليمي لبنسليمان.