الأربعاء 26 يونيو 2019
مجتمع

لماذا تراجع دفاع بوعشرين عن طلب جرد تموقع المكالمات الهاتفية للمتهم؟

لماذا تراجع دفاع بوعشرين عن طلب جرد تموقع المكالمات الهاتفية للمتهم؟ المتهم توفيق بوعشرين
وصف عبد المولى المروري، عضو دفاع المتهم توفيق بوعشرين زملاءه ضمن دفاع الضحايا، بأنهم "دايخين وخارج التغطية"!، وهو ما جعل التوتر يرتفع مداه لأقصى درجاته بين الطرفين في جلسة الثلاثاء 28 ماي 2019 بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء ضمن الدرجة الثانية من التقاضي.
وعرفت هذه الجلعسة عودة لتبادل الاتهامات بلغ حد الوصف المتبادل بالكذب، وتوقفت لأكثر من مرة بأمر من رئيس الجلسة الطلفي، الذي طلب من المحامي المروري الالتزام بموضوع الرد على تعقيب ممثل النيابة العامة، وبنظرية المؤامرة تحدث المحامي المروري عن كون متابعة موكله هي على خلفية ما اعتبره "افتتاحياته الجريئة"، مديرا لتحرير نشر يومية "أخبار اليوم"، وهو ما أثار حفيظة المسعودي ممثل النيابة العامة ليرد عليه بالقول: "لقد خصصنا لذلك محور الجنس والفكر".
لكن السؤال الذي يطرح من خلال مجريات هذه الجلسة هُو سبب تراجع دفاع بوعشرين عن طلبهم بخصوص جرد جميع المكالمات الهاتفية الواردة والصادرة عن هاتف المتهم بوعشرين وكذا تحديد تموقعها الجغرافي، حيث سبق لدفاع المتهم أن أثار في مرحلة المحاكمة بالدرجة الأولى، أن موكله كان خارج المكتب مقارنة مع تواريخ بعض الأشرطة الجنسية! 
ويأتي هذا التراجع بعد أن رفع ممثل سلطة الاتهام في الجلسة السابقة تحدي كشف لائحة المكالمات الهاتفية وتموقعها الجغرافي لكشف جميع الحقائق في الملف.