الأحد 16 يونيو 2019
كتاب الرأي

عادل الزبيري: لا للتكفير باسم الإسلام في المغرب

عادل الزبيري: لا للتكفير باسم الإسلام في المغرب عادل الزبيري
في شهر رمضان، يرتفع مؤشر التدين في المغرب، وهذا أمر محمود، وهذا أيضا سلوك اجتماعي، لا يمكن إلا الفرح من أجله، لأن الدين الإسلامي مدرسة للقيم الإنسانية والأخلاقية النبيلة، كما تربينا عليه في المدرسة وفي الأسرة، فلماذا يقوم شباب بإصدار أحكام التكفير القاسية، ضد الداعين إلى العقلانية، وعدم التشدد، في السلوك الديني؟ وهل صلاة التراويح، تتطلب إغلاقا للطرقات، وتعطيلا لمصالح الآخرين؟
أعتقد أن الوقت جاء في المغرب، للقيام بثورة اجتماعية هادئة، حيال نظرتنا للسلوك الديني، وحيال طريقة ممارستنا للشعائر الدينية الإسلامية، خاصة في شهر رمضان، لأن رب رمضان، أولا هو رب الشهور جميعا، كما أن الصيام ثانيا، كانت وستظل دائما، وفق المنظور الديني الإسلامي، مدرسة قائمة على فلسفة العدالة الاجتماعية، للشعور الجماعي بالجوع، أي المساواة بين الفقير والغني عبر رمضان.
أرى أن هذا الحراك الديني، وهذا التدافع في المساجد، سلوكا دافئا في المجتمع المغربي المسلم، ولكن هل من الضروري عرقلة حركة المرور؟ هل هذا من الدين الإسلامي، الذي ينبني على فلسفة "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، كما وردت على لسان الرسول محمد، عليه الصلاة والسلام؟ وهل وصل شبابنا إلى التكفير، لمجرد أن الآخر صدرت عنه فكرة؟ أليس هذا نوع من التدين العابر للأشهر؟
ففي الأسبوع الأول من رمضان، تعرضت لموقف مؤسف جدا، يعكس الجانب السلبي من العقلية المغربية، في شهر رمضان، شتمني مواطن مغربي، ألقبه بـ "شمكار"، أو "مدمن مقطوع"، فتفنن في قذفي بكل أنواع السب، استغفرت ربي، وانسحبت من سوق حي المحيط، في العاصمة المغربية الرباط، لأن هذا "المُترمضن"، الجائع عن الأكل والشرب، وليس الصائم، لم يعجبه قيامي بواجبي الصحافي، لنقل نبض السوق المغربي.
وكتبت صحافية مغربية اسمها نورا الفواري، مقالا صحافيا، انتقدت فيه سلوك قطع الطرقات، لأداء صلاة التراويح، في ليالي شهر رمضان، فتعرضت الصحافية المغربية لكل سب وشتم وتكفير، من شباب مغربي، ينصب نفسه، من دون وجه حق قانوني، محاميا وقاضيا، وهذا سلوك مرفوض من كل العقلاء في المجتمع المغربي
كما أنني من جهتي، ولما علقت تفاعلا، مع زميلتي الصحافية المغربية، نالني نصيبي من شتم وسب وتكفير وقذف، من شباب يعتبر نفسه مدافعا عن الدين الإسلامي، وأننا أي نحن الآخرون "كفرا" و"أن لعنة الله علينا إلى يوم الدين"، ونسوا أن الله قال في محكم تنزيله، في القرآن الكريم: "وادعوا إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة" الآية
أعتقد أن هذا العبث باسم الدين، يتوجب أن يتوقف، فالصحافيون يضمن لهم القانون المغربي، الحق في حرية الرأي والتعبير، والحق في ممارسة مهنة الصحافة من دون خوف من ترهيب.
ويبقى الصحافيون تحت طائلة المسائلة القانونية، إذا ارتكبوا أي خطأ مهني، سواء بقانون الصحافة أو بالقانون الجنائي، فالأحرى في نظري، بالشباب المكفر للآخرين، أن يمسك عقال أصابعه، عن كتابة جمل الشتم والقذف والسب، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لأنه يعرض نفسه للمحاسبة القانونية.
أعتقد أن كتابة مقال صحافي، عن سلوكيات رمضانية اجتماعية، تمثل ضررا بالحياة الاجتماعية، وتظهر في شهر رمضان، ويراها الصحافي المهني، بعين العالم الاجتماعي الصغير، ينتمي إلى صميم مجال اشتغاله، المحمي بموجب القانون، والمؤطر بأخلاقيات المهنة.
ما يضر اليوم في المغرب، هو هذا "الترامي الحر"، على الصحافيين، بتكفيرهم وهدر دمهم وشتمهم وقذفهم وسبهم، كأنهم كائنات آتية من خارج كوكب الأرض، وكأنهم لسوا لا مسلمين ولا مؤمنين، لمجرد قيامهم بانتقاد سلوكيات اجتماعية، يجري نسبها بالقوة إلى الدين، وهي من مظاهر التدين الاجتماعي المغربي.
والحمد لله في المغرب، أن العبادات محمية بمظلة مؤسسة اسمها إمارة المؤمنين، لأن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، هو أمير المؤمنين، لكل المغاربة، والضامن لحرية الممارسة الدينية للمسلمين وللمسيحيين ولليهود.
أرى أن الضرب بيد من حديد، باستعمال القانون، ضد كل من يتجرأ على تكفير الآخر، من المواطنين المغاربة، فيه حماية للحرية الدينية، في المغرب، وتصدي للشباب الجاهل بأمور الدين الإسلامي، لأنه مستخدم بشكل كارثي، للفوضى الساكنة في مواقع التواصل الاجتماعي
وأذكر الشباب القاذف لي، عبر حسابي الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي، أن صلاتي وعبادتي ونسكي وأفعالي لوجه الله، ولا أطلب من أحد أي وثيقة لحسن سيرة وسلوك ديني.
وعوض التشهير بي أو بغيري، فيتوجب على هذا الشباب السائب في كتاباته أن يعرف أن الدين الإسلامي لا يحميه الجهلة بالسب والقذف، ولكن الدين يدافع عنه بالحكمة والموعظة الحسنة، العلماء الأجلاء، فالآية الكريمة في القرآن تقول: "إنما يخشى الله من عباده العلماء".
لم يعد مقبولا، في تقديري، السماح باستخدام الفضاءات المفتوحة أمام الجميع، بولوج حر على عواهنه، مثل مواقع التواصل الاجتماعي، لكي تتحول إلى مشانق جديدة أو محاكم تفتيش، لأفكار الآخرين أو لآرائهم.
فكما يطالب البعض، بعدم الجهر بالإفطار في رمضان، في المغرب، فمن الواجب في نظري، على المصلين الابتعاد في ليالي رمضان، عن الطرقات العامة، لأنه احتلال للملك العمومي قانونيا، ولأن في السلوك المرفوض مجتمعيا، تعطيلا لمصالح عباد آخرين لله، لديهم ظروف تدفعهم إلى استعمال الطريق.