الأربعاء 19 يونيو 2019
مجتمع

متى سيتم الإفراج على مشروع إصلاح "طريق الموت" الرابطة بين مكناس وعين الجمعة ؟‎

متى سيتم الإفراج على مشروع إصلاح "طريق الموت" الرابطة بين مكناس وعين الجمعة ؟‎ الطريق الجهوية رقم 705 الملقبة بـ " طريق الموت"
يعيش مستعملو الطريق الجهوية رقم 705 الملقبة بـ " طريق الموت" الرابطة بين الجماعة القروية عين الجمعة ومكناس محنا حقيقية جراء التردي الكبير لهذه الطريق، وكثرة الحفر والإنحرافات، خصوصا فئة السائقين، الذين يبدون تذمرهم الشديد بسبب ما تحدثه الطريق من أعطاب دائمة للسيارات والشاحنات، ناهيك عن كثرة حوادث السير وما تتسبب فيه من خسائر مادية وبشرية لمستعملي الطريق.
وكان المدير الإقليمي للتجهيز قد صرح في شتنبر 2018 في لقاء مع فعاليات المجتمع المدني بعين الجمعة أن الدراسات المتعلقة بها في مراحل جد متقدمة ، مضيفا بأن هذه الدراسات تعد جد دقيقة ومعمقة نظرا لطبيعة المنطقة إذ تعرف إنزلاقات للتربة وتساقط الأحجار وكثرة المنعرجات الخطيرة بها، كما تعتمد الدراسة على إعادة تهيئة المنعرجات ووضع سياجات سلكية لمنع تساقط الأتربة والأحجار، مؤكدا برمجة الطريق بشكل استعجالي في إطار برنامج التقليص من الفوارق المجالية والإجتماعية، مضيفا بأن إنطلاق الأشغال بها سيكون خلال سنة 2019 على طول يقدر ب 59 كيلومتر .
وكانت الطريق الجهوية رقم 705 قد شهدت يوم الخميس 16 ماي 2019 حادثة سير خطيرة جراء انقلاب سيارة خفيفة بالقرب من آيت عبدي "البراويك"، ونجا السائق بأعجوبة، بينما أصيبت السيارة بأضرار بليغة ، وترجع أسباب هذا الحادث الى فقدان السائق السيطرة على العربة، جراء التدهور الخطير لهذه الطريق.