الثلاثاء 23 يوليو 2019
اقتصاد

بعد إذلالها للمغاربة: أصوات تطالب العثماني بإغلاق الحدود في وجه الحافلات الإسبانية 

بعد إذلالها للمغاربة: أصوات تطالب العثماني بإغلاق الحدود في وجه الحافلات الإسبانية  سعد الدين العثماني (يمينا) وبيدور سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية
طالب المكتب الفدرالي الوطني للنقل الدولي بمنع الحافلات والشاحنات الإسبانية من الولوج إلى التراب المغربي في إطار المعاملة بالمثل.. ويأتي هذا الطلب على خلفية الاستفزازات المتكررة التي تقوم بها السلطات الإسبانية بميناء الجزيرة الخضراء ضدا على القانون والأعراف المتعامل بها.
وندد بلاغ المكتب الفدرالي المنضوي تحت لواء الاتحاد العام للمقاولات والمهن، توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، بالسلوكات الاستفزازية ضد مقاولات النقل الدولي المغربية، بعد ان تمادت السلطات الإسبانية في قراراتها المجحفة ضد قطاع النقل الدولي عبر الحافلات بالجزيرة الخضراء الإسبانية في ظل الصمت المريب للحكومة المغربية التي تنصلت من مسؤوليتها لحماية القطاع والعاملين به والمسافرين من ابناء الجالية المغربية.
وكانت السلطات الإسبانية قد قررت اتخاذ إجراءات تصب في اتجاه إذلال المغاربة العابرين لاراضيها والمتجهين لباقي دول أوربا، من خلال إنزالهم وبضائعهم المعيشية والتي هي عبارة عن هدايا عائلية، وخصوصا في المناسبات الدينية، لإجراء فحوصات مراقبة بالسكانير.
ودعا البلاغ الجهات الحكومية الى اتخاذ مبادرات حمائية للمتضررين قبل اتخاذ قرارات نضالية تصعيدية بتنسيق تام مع جميع مكونات الجسم الخاص بالنقل الدولي عبر الطرقات، معلنا خوض اشكال نضالية تصعيدية بميناء طنجة المتوسط وذلك ابتداء من 24 ماي 2019، ستمتد إلى تنظيم اعتصام إنذاري لمدة 48 ساعة، إذا لم يتم إيجاد حلول مع السلطات الإسبانية.
وحسب عدد من المهنيين، تتعرض المقاولات المغربية المستثمرة بقطاع النقل الدولي عبر الحافلات الى استفزازات وسلوكات تمس بسمعة الاتفاقيات المبرمة بين البلدين، والتي تفرض عليها إجراءات وغرامات خيالية أمام مخالفات وهمية وحجز غير مبرر للحافلات في ظروف غير مناسبة.