الخميس 22 أغسطس 2019
فن وثقافة

"دفاتر تراث مراكش والجهة" مجلة متميزة تفوح بعبق تاريخ المدينة العتيقة

"دفاتر تراث مراكش والجهة" مجلة متميزة تفوح بعبق تاريخ المدينة العتيقة جعفر الكنسوسي مؤسس المجلة، و في إطار اصورة غلاف المجة
صدر العدد الأول من مجلة "دفاتر تراث مراكش والجهة" في شهر مارس 2019، وقد اختارت  الدفاتر خطا تحريريا يهدف إلى فسح المجال وإعمال النظر في شؤون المدينة من حيث موصولها بتاريخها وحماية بنيانها وعرصاتها وإحياء ميراثها التاريخي والأدبي والفني وأعلام المدينة؛لهذا ارتأت أن تبدأ بقلب المدينة، فجاء العدد الأول من هذه المجلة مخصصا لحي ابن يوسف التاريخي.
وتطرقت للحي التاريخي وهو عبارة عن مركب عمراني حضري عتيق، يبرز جل المعالم التاريخية والعمرانية سواء المشهور منها والمغمور. فالمركبات تُقعد النسيج الحضري المديني الذي تتكون تقريبا من الوحدات المعمارية نفسها: المسجد الجامع، الزاوية، الضريح، المدرسة (مأوى الطلاب) ولحضار، مجموعة الرياضات والدور والميضأة والسقاية والحمام والفرن ومجموعة من لفنادق وسويقة.
العدد الأول تميز بنشر وثائق لأول مرة من ذخائر مخطوطات خزانة بن يوسف، التي أرجعت إلى مكانها الأصلي للمسجد الجامع. وتعتبر هذه العملية ممارسة حضرية محمودة من خبراء المدن العتيقة. كما تم تقديم تجربتين رائدتين ونموذجيتين في الترميم إحداهما تخص ترميم منبر جامع المواسين الفريد في نوعه، وترميم فندق الزيات.
المجلة أسسها  كل من الكاتبين جعفر الكنسوسي وباتريك ماناك وتتكون هيئة تحريرها من: الناقد محمد آيت العميم والباحثة محاسن راسخ والمهندسين المعماريين رشيد الهدى وإيلي مويال.
وشارك في هذا العدد ثلة من الكتاب والمثقفين والخبراء، وأسهموا بمواد متنوعة وغنية:
- "مراكش المدينة حضارة نبلغها " لجعفر الكنسوسي.
- "قبر الصغير الإفراني" لمحمد آيت العميم.
- "ماذا تقول صور مراكش؟" لباتريك مناك.
- "مجانة ابن الحبيب " لنادية الرزيني.
- "دلالة الكتب " لرشيد الهدى وسمير آيت أومغار.
- "مديح جامع ابن يوسف للحلفاوي" لترجمة لمحاسن راسخ.
- "حي ابن يوسف، طبقات تاريخ " لإيلي مويال.
- "الكلية اليوسفية، تاريخ بنائها" للفقيه أحمد بن يوسف الكنسوسي.
-" الفقيه محمد بن عبد الرازق مؤقت مراكش" لبشرى بن عبد الرازق.
- "دار بوستة شهادة "لسفير عبد الهادي بوستة.
- "الفقيه محمد بن لحسن الدباغ شيخ الجماعة" لجعفر الكنسوسي.
- "ترميم فندق الزيات، أهداف ورش وإشكالياته" ليوسف الجيراري ومحماد المشرفي.
- "ترميم المنبر الأثري لجامع المواسين" لخبير الخشب التراثي روك بايي.
- "تاسغيموت، حصن مرابطي منسي" لبنى الزبير.
- "المسالك الثقافية والروحية لجهة مراكش آسفي" ثريا إقبال.
قراءة ممتعة  موشومة بعبق تاريخ مؤسسها يوسف بن تاشفين، يتمناها لكم طاقم تحريرها  ومعه كل الأدباء والمثقفين الذين ساهموا في هذا العمل الثقافي والتوثيقي المتميز لكي يعيد الروح من جديد للساحة الثقافية المراكشية.