الثلاثاء 21 مايو 2019
فن وثقافة

لحسن العسبي يستعيد ذكرى عشق الراحلة "بهية" للمغرب

لحسن العسبي يستعيد ذكرى عشق الراحلة "بهية" للمغرب الكاتب والصحافي لحسن العسبي والممثلة المصرية الراحلة محسنة توفيق

غادرت دنيا الأحياء الفنانة المصرية والعربية الكبيرة محسنة توفيق في أول يوم من أيام رمضان بالعاصمة المصرية القاهرة (الاثنين 6 ماي 2017). كثيرون سيتذكرونها ربما، والمناسبة شرط، من خلال دورها في مسلسل "لا إله إلا الله" المصري الشهير الذي عرض في نهاية الثمانينات من موقع المقاربة للإسلام كدين عدل وحق وسلام وتسامح وليس من موقع مقاربة التطرف التي ولدت منذ 1973. لكنها اشتهرت أكثر بلقب "بهية" لدورها الكبير في فيلم يوسف شاهين "العصفور" الذي أنتج سنة 1974، كناية عن مصر في قصيدة أحمد فؤاد نجم "مصر يمة، يا بهية".

 

زارت المغرب في مارس 1997، للمشاركة في المؤتمر القومي العربي بالدار البيضاء. وهناك، في شرفة غرفة مطلة على المحيط الأطلسي بشاطئ عين الذئاب، التقيتها رفقة أخي وصديقي الشاعر حسن نجمي، لإجراء حوار ممتع معها (نشر بيومية "الاتحاد الاشتراكي" المغربية على حلقتين بتاريخ 17 و24 مارس 1997).

 

كانت بهية فعلا، أشبه بطفلة منطلقة بحيوية معدية وبحس إنساني رهيف جدا ورفيع وسام. رغم التعب الذي كان يهد جسدها بسبب مرض طارئ حينها. تكلمت كثيرا عن عشقها للمغرب، عن محبتها للناس والأمكنة، عن اكتشافها للغنى الحضاري للمعمار المغربي الذي حافظنا عليه، عن انبهارها أمام شساعة المحيط الأطلسي (بحر الظلمات). تكلمت عن مصر وشعبها بشغف ومحبة لا تجامل، لكنها تنتبه للعميق في وعي الناس ورقيهم الحضاري.

 

أنقل هنا بعضا من العناوين الكبرى لذلك الحوار، الذي قالت فيه:

"لحظات الشرارة التي تغير التاريخ لا يمكن أن تعرفها سلفا"/ "الفنان الذي يتكون عبر الفن وعبر زخم الحياة يكون أصدق فنيا، وأبقى في ذاكرة الناس"/ "لا يمكن أن أنسى المغرب الذي هزني بالمسيرة الكبيرة التي خرجت للتضامن مع العراق يوم 3 فبراير 1991، لقد أحببتها حبا جنونيا وكأنني تعرفت على حقيقة ضمير هذا الشعب الذي أعتز به"/ "مهما كانت المظاهر البارزة على سطح المجتمع، فعلى المرء أن لا يغتر بها، فالتجربة التي عاشها الشعب المصري بعمق، بوجعها، بخساراتها قد أنضجته"...

 

كم كانت نبوءاتها صادقة.. فهي "بهية" فعلا...