الأربعاء 19 يونيو 2019
مجتمع

العثماني يبيع الوهم لسكان جهة درعة الراشيدية

العثماني يبيع الوهم لسكان جهة درعة الراشيدية
ترأس الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، السبت الأخير (4 ماي 2019) لقاء حزبا نظمته الكتابة الجهوية للبيجيدي لجهة درعة تافيلالت، وتم عقد هذا اللقاء بمدينة الراشدية.
وعقب هذا اللقاء اشتعلت تعاليق عديدة من رواد التواصل الإجتماعي بمدينة الراشدية وعلقوا عن فحوى الخطاب الذي ألقاه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني من موقعه كمسؤول حزبي وطني، وأهم ما تضمنه خطابه، الحديث عن إحداث جامعة مستقلة بجهة درعة تافيلالت، مؤكدا" أن حاجة طلاب هذه الجهة أصبحت تقتضي إحداث هذه الجامعة". وخلال مختلف ردود الفعل التي ارتبطت بخطاب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، اجمع الكل أن هذا الخطاب يندرج في الحملات الإنتخابية التي بدأت بوادرها من الآن، فإن لم تكن حملة إنتخابية -تضيف التعاليق- ما هو المانع الذي وقف في وجه رئيس الحكومة، بعدم إدراج جهة درعة تافيلالت؛ ضمن المخطط الحكومي القاضي بإحداث17جامعة تعليمية جديدة، وذلك بمختلف مناطق المغرب؟
لذا فما أشار إليه هو بمثابة استمالة عاطفة ساكنة المنطقة. وأضافت أحد التعليقات ردا على خطاب العثماني"؛ كفانا من الوعود الفارغة وما جنيناه من  محن في ظل حكومتكم الحالية يبقى كافيا وشافيا".