الجمعة 23 أغسطس 2019
اقتصاد

لمواكبة تنمية الدار البيضاء...استثمار أكثر من 5 ملايير درهم لتأمين تزويد الماء الشروب و ضمان استمرارية الخدمة

لمواكبة تنمية الدار البيضاء...استثمار أكثر من 5 ملايير درهم لتأمين تزويد الماء الشروب و ضمان استمرارية الخدمة تطرقت هذه الندوة إلى مجموعة من النقاط شملت تزويد الدار البيضاء الكبرى بالماء الشروب
تتميز مدينة الدار البيضاء بتعدد رهاناتها و مواردها البشرية و المالية، كما أنها مدينة مطالبة بمواكبة توسعها العمراني و ازدياد عدد ساكنتها الذي يحتاج إلى المزيد من الموارد الكهرمائية لإمداد السكان بهذه الاحتياجات وضمان استمرارية عجلة الإنتاج الصناعي و التجاري و النمو الحضاري. هكذا، فبمناسبة الاحتفال باليوم العالمي الذي يصادف كل سنة يوم 22 مارس، نظمت ليدك المفوض لها تدبير توزيع الماء والكهرباء والتطهير السائل والإنارة العمومية بالدار البيضاء الكبرى ندوة صحافية لإطلاع الرأي العام البيضاوي على مستجدات ومميزات وخصائص توزيع الماء الشروب بالمنطقة.
وتطرقت هذه الندوة إلى مجموعة من النقاط شملت تزويد الدار البيضاء الكبرى بالماء الشروب، المحافظة على الموارد المائية، مراقبة جودة الماء الموزع ثم الولوج للماء للجميع من خلال مشروع إنماء - المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
هكذا، وعلاقة بالوتيرة الحالية للتعمير بجهة الدار البيضاء الكبرى، تشير بعض الإحصائيات إلى أن متوسط الحجم اليومي الموزع من الماء سيصل سنة 2030 إلى حوالي 753 ألف متر مكعب، وهو التاريخ الذي حددت له منظمة الأمم المتحدة واحدا من أهدافها للتنمية المستدامة متمثلا في ضمان ولوج الجميع للماء والتدبير المستدام للموارد المائية.
وخلال هذا اللقاء الإعلامي الذي نظم مؤخرا، أوضح مسؤولو ليدك أن حجم الاستثمارات التي أنجزت في مجال الماء الشروب ما بين 1997 و 2018، فاق 5,4 مليار درهم. مشيرين إلى أن هذه الاستثمارات ساهمت في تأمين تزويد الماء الشروب و ضمان استمرارية الخدمة، ومواكبة تنمية المدينة وربط المناطق الحضرية الجديدة، والمحافظة على الموارد المائية عبر محاربة تسربات الماء الشروب، وضمان جودته و توفير الولوج بالمنزل للخدمات الأساسية لفائدة ساكنة الأحياء الفقيرة.
بالذكر أن تعداد ساكنة المدينة سنة 1980 بلغ 10000 نسمة في الوسط الحضري الذي انتقل سنوات 2000 من 200 إلى 250 هكتار يتم تعميرها كل سنة، وبلغت وتيرة التعمير هاته 300 هكتار في السنة ما بين سنوات 2010 و 2015، مع الإشارة إلى أن بعض التوقعات تؤكد أن مستوى التعمير في المنطقة سيصل إلى 1000 هكتار في السنة ما بين 2015 و 2030.
وأشار ممثلو ليدك إلى أن شبكة الماء الشروب بالدار البيضاء الكبرى، تضم أكثر من 6500 كلم من القنوات، و36 خزانا و صهريجا باحتياط إجمالي لأكثر من 29 ساعة، علاوة على 19 محطة للضخ و 22 جهاز لتعلية الضغط، و 104 جهاز لتعديل الضغط.
وفي إطار مهامها المتعلقة بضمان استمرارية خدمة توزيع الماء الشروب، تقوم ليدك بإمداد أكثر من 1,2 مليون زبون بهذه المادة الحيوية، بحيث خصصت للتوزيع حوالي 200 مليون متر مكعب من الماء سنة 2018، بينما بلغ متوسط الاستهلاك اليومي 547 ألف و 428 متر مكعب في الفترة ذاتها مع تسجيل حد أقصى وصل إلى استهلاك 654 ألف و 757 متر مكعب من الماء يوم 22 غشت من السنة الفارطة.
وأضاف مسؤولو ليدك أن الشركة أنجزت مشاريع كبرى للإمداد بالماء الشروب شملت على الخصوص مواكبة توسع الدار البيضاء بمناطق الحي الحسني و عين الشق و سيدي مومن، وتوسيع شبكة الماء الشروب بدار بوعزة و طماريس و مركز بوسكورة، والمدينة الخضراء بوسكورة، و المنطقة الحضرية الجديدة الهراويين، و منطقة الرحمة، وتقوية تزويد الماء الشروب بالمنصورية و بني يخلف، وتوسيع خزان الماء مرشيش 240 (20 ألف متر مكعب)، وإنجاز خزان الماء الشروب بوسكورة 140، ومواكبة مشاريع كبرى، الوكالة الحضرية لتنمية أنفا، سندباد بيتش روسور، موروكومول...
وأشار مسؤولو ليدك إلى أنه باعتبار التزام الشركة لفائدة التدبير المستدام للموارد الطبيعية فهي تقوم باستمرار بمحاربة ضياع الموارد و تحرص على تأمين تزويد الماء الشروب، وأن مصالحها تمكنت سنة 2018 على سبيل المثال من اكتشاف و إصلاح أكثر من 14.800 تسرب في إيصالات و عدادات الزبناء و حوالي 1500 تسرب في القنوات.
وبهذا الخصوص، أعلن الشركة أنه بفضل تكنولوجيات مبتكرة لكشف وإصلاح تسربات الماء، تم اقتصاد ما يعادل 51 مليون متر مكعب سنة 2018 مقارنة مع سنة 1997، و هو ما يعادل الحجم السنوي الضروري لما يفوق مليون نسمة.
ولضمان الجودة، كشفت ليدك أنها تقوم كل سنة بتجديد 30 كلم من القنوات وأكثر من 5000 إيصال مع تحقيق ربح يتجاوز 1,5 لتر في الثانية لكل كيلومتر تم تجديده، و استطاعت ما بين 2009 و2018 تقليص عدد حالات كسر الإيصالات إلى أقل من النصف بفضل سياسة تجديد الإيصالات التي انطلقت سنة 2010.
وإذا كانت مراقبة جودة الماء تتم عند الإنتاج، فإن ليدك، يؤكد مسؤولوها، تقوم بضمان المحافظة على هذه الجودة في مجموع سلسلة التوزيع و إلى غاية وصوله لعدادات الزبناء، وأنها تنجز مراقبة على مستوى مداخل ومخارج الخزانات و في 167 نقطة توزيع في المجال الترابي للتدبير المفوض بالدار البيضاء الكبرى، وتقوم بتعديل نسبة الكلور بخزانات استلام الماء من المنتجين.
ويتميز الماء الموزع بالدار البيضاء الكبرى بجودة مطابقة نظرا لإعمال المعايير الصحية المغربية، إضافة إلى قيام ليدك بالمراقبة الصارمة لجودة الماء الشروب 24 ساعة على 24 و7 أيام في الأسبوع عند دخوله وخروجه من الخزانات، انطلاقا من مركز ليدك لليقظة و القيادة المركزية، ومنذ وصوله للخزانات، و في شبكة التوزيع و إلى غاية توجيهه للسكان، أي في مجموع سلسلة التوزيع، كما تتم في الوقت حينه مراقبة معايير مثل المواد العالقة، الكلور والحرارة.
وعبر 167 نقطة أخذ عينات موزعة على مجموع المجال الترابي للتدبير المفوض، يتم يوميا إجراء تحليلات على الماء، بحيث تم سنة 2018 إجراء 96 ألف و 500 تحليلة بكتيريولوجية وفيزيوكيميائية، مع العلم أن المتطلبات القانونية المغربية تحدد عدد هذه التحليليات في 58 ألف و 700 تحليلة في السنة، أي القيام بمجهود تحليلي يتجاوز المعيار القانوني بـ 1,5 مرة.
وهكذا، تقوم ليدك كل ثلاثة أشهر بإصدار نشرة حول جودة الماء الموزع، متوفرة في وكالات ليدك الخاصة بالزبناء و في فضاءات الخدمات الشريكة، كما يمكن الإطلاع عليها في موقع الإنترنت الخاص بالشركة.