السبت 25 مايو 2019
كتاب الرأي

رشيد لزرق :هكذا تقوي حكومة البيجيدي خطاب المظلومية للتنصل من المسؤولية !؟

رشيد لزرق :هكذا تقوي حكومة البيجيدي خطاب المظلومية  للتنصل من المسؤولية !؟ رشيد لزرق



في الوقت الذي اقر فيه دستور2011. ربط المسؤولية بالمحاسبة، نرى أن النخب السياسية إتجهت لتكريس إستراتيجية التنصل من المسؤولية السياسية، كتكتيك نهجته العدالة والتنمية سواء في مرحلة بنكيران أو مرحلة العثماني، بعدما ظهر سخط شعبي ضدها واتسع نتيجة اتباعها لسياسيات لا شعبية، وقد تجسد هذا السخط عبروسائل شتى أبرزها الاحتجاجات الشعبية، لكن المثير في الأمر أن هذا السخط لم يعبرعنه انتخابيا، وقد تحلى ذلك من خلال تبوأ حزب العدالة والتنمية الصدارة في نتائج الاستحقاقات الإنتخابية الأخيرة، وأعتقد أن ذلك يرجع لكون حزب االمصباح ركب سياسة التنصل من المسؤولية كاقرب حل يبرر به تقضه لوعوده وعدم الوفاء بما التزم به إنتخابيا مدعيا "ما خلاوناش نخدمو !؟ وبذلك جعل الحزب في مناورته هذه السخط الشعبي يتجه ضد الدولة ومؤسساتها.! وليس الى النخب السياسية المتنافسة، و هذا ما يعمق الفجوة في أزمة الثقة المتزايدة بين الدولة والمجتمع، بسبب نفض الحكومة يدها عما يحدث ويحري وعدم تحملها تبعات ذلك، وبالتالي تقوية خطاب المظلومية للتنصل من المسؤولية وكان الحكومة لا تحكم؟!

خبير دستوري وفي الشؤون البرلمانية