الاثنين 20 مايو 2019
مجتمع

وقفة احتجاجية للمتقاعدين البنكيين أمام مقر البنك المغربي للتجارة الخارجية في هذا التاريخ

وقفة احتجاجية للمتقاعدين البنكيين أمام مقر البنك المغربي للتجارة الخارجية في هذا التاريخ مقر البنك المغربي للتجارة الخارجية
على إثر اجتماع المكتب الوطني للتنسيقية الوطنية للمتقاعدين البنكيين يوم الجمعة 22 مارس 2019، وذلك لمناقشة المستجدات و تفعيل البرنامج النضالي المنبثق عن الجمع العام الأخير. وبعد المناقشة  حول نقط جدول الأعمال، فإن المكتب الوطني للتنسيقية؛ أعلن عن تنظيم وقفة احتجاجية ثانية يوم الخميس 28 مارس 2019 على الساعة الرابعة زوالاً  أمام مقر البنك المغربي للتجارة الخارجية الذي يتواجد فيه رئيس المجموعة المهنية للبنوك والكائن بشارع الحسن الثاني،  وذلك من أجل:
- استنكار  عدم تطبيق القانون في احتساب علاوة الأقدمية في الأجور والذي أثر سلباً على معاشات المتقاعدين
-التعريف بقضية المتقاعدين للرأي العام الوطني والدولي، بسبب عدم تطبيق القانون من طرف اﻷبناك، حسب بلاغ التنسيقية.
- مطالبة القضاء بتحقيق الإنصاف في ملفاتهم  ضد الأبناك في موضوع منحة الأقدمية.
- التنديد بالبروتوكول الملغوم ل 22 ماي 2018، و الذي تم من خلاله هضم حقوق الشغيلة النشيطة و تجاهل مطالب المتقاعدين المشروعة.
- المطالبة بالتحقيق في عدم تحويل مصرف المغرب لمساهماته للصندوق المهني المغربي للتقاعد لمدة عشر سنوات.
- المطالبة بإلغاء الإجراءات الجبائية على معاشات المتقاعدين.
وإذ يخبر  يلاغ المكتب الوطني، أنه تزامناً مع البرنامج النضالي، فإنه بصدد تهيئ عدة إجراءات أخرى موازية في كل الملفات لاسترجاع حقوقهم والتي سيعلن عنها عما قريب، ويبقى المكتب الوطني رهن الإشارة في كل المقترحات التي تصب في خدمة مصلحة المتقاعدين.