الأحد 19 مايو 2019
مجتمع

دوريس باك: الديمقراطية "حمامة" في حاجة إلى جناحي الرجل والمرأة للتحليق

دوريس باك: الديمقراطية "حمامة" في حاجة إلى جناحي الرجل والمرأة للتحليق دوريس باك
أي رغبة في التحليق تحتاج إلى جناحين، وبإسقاط العملية يمكن تجسيد أحدهما في الرجل والثاني في المرأة، تقول دوريس باك، رئيسة منظمة النساء بالحزب الشعبي الأوروبي. مبرزة أن أي اختيار غير هذا لن يؤدي حتما إلى وطن العدل والمساواة والديمقراطية.  وعززت دوريس باك وجهة نظرها بالدعوة إلى مصاحبة هذا التزاوج بالتعليم البناء والواضح الرؤى.
وزادت المتحدثة التي حلت ضيفة على لقاء لحزب التجمع الوطني للأحرار يوم أمس الأربعاء في مدينة لدار البيضاء، بأن وجودها بين أحضان تجمعيات في عيدهن العالمي لم يكن ليتم لولا دعم الرجال. وهذا أمر مفرح، تقول دوريس باك، ولا ينبئ إلا بما هو أفضل في المستقبل على اعتبار تكملة كل جنس للأخر.
ومما أحسها بالارتياح أكثر، تضيف، تلك الأجواء التي عاينتها وهي تزور مقرين للنساء التجمعيات، بحيث وجدت تقاربا كبيرا بين النهج الذي تتبعهن المغربيات وما هو معمول به في الحزب الشعبي الأوروبي، حتى أنها أقرت بنقل ما وقفت عليه إلى زملائها وزميلاتها بشعور كلها ابتهاج وتفاؤل.
وفي هذا السياق، اعتبرت دوريس باك العمل بشراكة مع نساء التجمع الوطني للأحرار وسام افتخار، وتجربة مضمونة النتائج بحكم تقارب الأفكار والمبادئ وأيضا خطى التقدم، والتي يتصدرها تدليل كافة الصعاب أمام المعوزات، وبصرف النظر عن سنهن، كن شابات أو مسنات. فالأهم، تؤكد رئيسة منظمة النساء بالحزب الشعبي الأوروبي، هو أن تتمكن المرأة مما يعبر بها إلى بر تحقيق الذات.