الأحد 21 إبريل 2019
رياضة

رئيس شباب هوارة أمام القضاء من أجل تسوية مشاكل الفريق...

رئيس شباب هوارة أمام القضاء من أجل تسوية مشاكل الفريق... موسى الهبزة رئيس شباب هوارة
إذا كان بعض المسيرين توجه لهم إتهامات عديدة ومن جملتها الإغتناء من مالية الفريق، فإن رعيلا لا يستهان به من المسيرين ضحوا براحتهم وأموالهم من أجل الإشعاع الرياضي للأندية التي يرأسونها .وبتصفح تاريخ كرة القدم الوطنية نجد عشرات الأسماء باعت ممتلكاتها من أجل الحفاظ على إستمرارية فرق لكرة القدم كانوا يرأسونها (الزاولي، بلهاشمي، مكوار....).
هذه  التضحيات لم تعد بنفس الحماس والمصداقية،ولكن لازال بعض المسيرين،لا يسمحون في ضياع المصالح الكبرى لأنديتهم، وهاهو المثال يتجدد بشباب هوارة الذي إقترن بإسم رياضي منحه الشيء الكثير وساهم في وصوله للأضواء،والأكثر من ذلك هاهو اليوم يصل إلى القضاء لا من أجل مشاكل شخصية ولكن من أجل مشاكل الفريق،بحيث قام بتسوية ديون الفريق من ماله الخاص لصالح لاعب للفريق، وعدم توثيقه للواجبات المالية المدفوعة جعلت اللاعب يتقدم للمحكمة بشيك في إسم موسى الهبزة قيمته 10ملايين السنتيمات،وشيء طبيعي أن تتابعه المحكمة بتهمة إصدار شيك بدون رصيد، لكون المحكمة تبني المتابعات القضائية على الأدلة والوثائق، هذا في وقت الذي يقول فيه رئيس الفريق أنه أدى جميع المستحقات للاعب المذكور إلا انه لم يسترجع الشيك من اللاعب.