الاثنين 26 أغسطس 2019
خارج الحدود

احتجاجا على عدم تغطية مظاهرات الجمعة.. إعلامية تستقيل من منصبها في الإذاعة الجزائرية

احتجاجا على عدم تغطية مظاهرات الجمعة.. إعلامية تستقيل من منصبها في الإذاعة الجزائرية الإعلامية مريم عبدو

أعلنت، مريم عبدو، رئيسة تحرير في الإذاعة الجزائرية الحكومية، السبت 23 فبراير 2019، استقالتها من منصبها للاحتجاج على عدم تغطية تظاهرات يوم الجمعة 22 فبراير 2019 ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

 

هذا وقد تجاهلت القنوات التلفزيونية والإذاعات الحكومية المسيرات والاحتجاجات التي شارك فيها الآلاف في مختلف مناطق البلاد، الجمعة، وخاصة في العاصمة الجزائرية حيث مقرات كل وسائل الإعلام، وحيث نادرا ما تشهد مظاهرة بسبب قرار حكومي بمنعها منذ 2001.

 

وأكدت مريم عبدو إحدى أبرز رؤساء تحرير القناة الثالثة الناطقة بالفرنسية في الإذاعة الجزائرية، قرارها بالاستقالة من منصب رئيسة التحرير، كما سبق أن أعلنت عن ذلك في صفحتها على فيسبوك. موضحة لوسائل إعلام محلية بالقول، "لم تكن هناك أي تغطية" للتظاهرات "الكل علم بذلك، وأنا باعتباري صحافية لا أقبل هذا ولا أريد أن أكون ضمن مسؤولي هذه القناة".

 

وأضافت أنها ستواصل تقديم برنامجها الأسبوعي "مسيرة التاريخ" الذي يتناول القضايا الدولية في القناة الإذاعية الثالثة.