الخميس 20 يونيو 2019
كتاب الرأي

لزرق: " البيجيدي" يتصرف كجماعة أبوية

لزرق: " البيجيدي" يتصرف كجماعة أبوية الدكتور رشيد لزرق
أوصى الملك محمد السادس، بصياغة نموذج تنموي الغاية منه أن يكون وفق مقاربة تشاركية بين جميع الفاعلين السياسين و الاجتماعيين.
غير أن الملاحظ هو أن رئيس الحكومة و حزب العدالة و التنمية، باعتباره الحزب الفائز في الانتخابات الأخيرة، لم يستوعب بعد أنه في بلد تعددي، وفي حكومة ائتلافية يجب عليها في إطار صياغة النموذج التنموي المطلوب، أن تنهج مقاربة الانفتاح أمام الجميع للمساهمة في إنجاح هذه المرحلة على جميع المستويات، و بالتالي فصياغة النموذج التنموي بشكل انفرادي ومن طرف واحد سيجعل من الأطراف الأخرى، مجرد ديكور، وهذا أمر غير مستساغ وغير مقبول.
وأعتقد أن مؤشرات نزعة الهيمنة المطلقة التي تنهجها العدالة والتنمية، هي ما تترك هذا الحزب غير قادر على استيعاب السياق الدستوري، لأن البيجيدي يتصرف كجماعة أبوية اعتادت سلطة شبه مطلقة لزعيم.
لهذا، فكان من الأليق على العدالة والتنمية، بل ومن حقها، كذلك، أن تستثمر فرصة قيادتها الأغلبية الحكومية، فهذا هو ما يتعارض مع طبيعة النظام التوافقي، الذي اختاره المغرب كمنهجا، في المشاريع التي تهم كل المجتمع، و الذي يقتضي مشاركة الجميع بما فيهم المعارضة و المجتمع المدني يتناقض مع خطابها الداعي للانفتاح على الجميع، أعمالا للمقاربة التشاركية.
أن تمرير مشروع العدالة و التنمية باسم أغلبية حكومية هو ما يتناقض و خصوصية المرحلة التي تمر بها المغرب التي تتطلب مشاركة الجميع في إعادة بناء الدولة و مؤسساتها و اقتصادها..مشاركة حقيقية و ليست مشاركة صورية.
- الدكتور رشيد لزرق، خبير الشؤون الدستورية والبرلمانية